الدول العربية

ليبيا.. قبيلة "أولاد سليمان" ترفض مقابلة لجنة وزراية مكلفة بوقف قتال سبها

بحسب مصدر في اللجنة قال إنهم التقوا ممثلين عن قبيلة "التبو"

22.03.2018
ليبيا.. قبيلة "أولاد سليمان" ترفض مقابلة لجنة وزراية مكلفة بوقف قتال سبها

Libyan

طرابلس/ وليد عبد الله/ الأناضول

رفضت قبيلة "أولاد سليمان" مقابلة اللجنة الوزارية المكلفة من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني بليبيا بالعمل على وقف إطلاق النار في مدينة سبها (جنوب)، التي تشهد اشتباكات مسلحة منذ أكثر من 20 يوما، بحسب مصدر في اللجنة، اليوم الخميس.

وتتضارب تقارير بشأن أطراف الاشتباكات بين من يعتبرها مواجهات بين قبليتي "التبو" و"أولاد سليمان"، وبين من يقول إنها معارك بين "الجيش الليبي" وقوات أجنبية، بينها مجموعات تشادية مسلحة.

وقال مصدر في اللجنة الوزارية، طلب عدم نشر اسمه، للأناضول، إن "اللجنة وصلت الجنوب، أمس الأربعاء، وتوجهت فور وصولها بلدة أوباري إلى سبها، للعمل على وقف إطلاق النار والتهدئة".

وأضاف أن "قبيلة أولاد سليمان رفضت مقابلة اللجنة الوزارية، معتبرة أن القبيلة ليست طرفا في الصراع القائم حاليا في المدينة، وإنما هو صراع بين الجيش الليبي وقوات أجنبية".

فيما "تمكنت اللجنة، أمس، من مقابلة ممثلين عن قبيلة التبو، لبحث إمكانية وقف إطلاق النار"، وفق المصدر.

ويعتبر مراقبون اشتباكات سبها جزءًا من الصراع على السلطة في البلد الغني بالنفط، حيث يتوزع انتماء القبيلتين بين حكومتي الغرب والشرق.

وتتصارع على السلطة في ليبيا حكومة الوفاق، المعترف بها دوليًا، في العاصمة طرابلس (غرب)، و"الحكومة المؤقتة" في مدينة البيضاء (شرق)، التابعة لمجلس النواب المنعقد بمدينة طبرق.

ودعت قوات خليفة حفتر، المدعومة من برلمان طبرق، أمس، جميع الأطراف في سبها إلى الالتزام بوقف إطلاق النار.

وتوعدت القوات، في بيان، بأن غرفة العمليات الجوية، وعند ملاحظاتها استخدام أسلحة ثقيلة، ستتعامل فورا مع مصادر النيران التي تخرق وقف إطلاق النار.

وأطلقت قوات حفتر، الإثنين الماضي، عملية عسكرية جنوبي البلاد، بهدف "فرض القانون ومجابهة العصابات المسلحة".

وجاء الإعلان عن هذه العملية بعد انقضاء مهلة 9 أيام منحتها قوات حفتر لمن تقول إنهم "مسلحون أفارقة" ضالعين في اشتباكات سبها، كي يغادروا الجنوب الليبي.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.