الدول العربية, فيضانات السودان

قطر.. وصول ثالث طائرة مساعدات إنسانية للسودان

كما ستصل طائرة رابعة الأحد، وخامسة مطلع الشهر المقبل، ضمن جسر جوي لدعم المتضررين من السيول والفيضانات...

26.09.2020
قطر.. وصول ثالث طائرة مساعدات إنسانية للسودان

Doha

أحمد يوسف / الأناضول

وصلت إلى العاصمة السوادانية الخرطوم، السبت، ثالث طائرة مساعدات إنسانية قطرية، ضمن جسر جوي لدعم المتضررين من السيول والفيضانات.

وذكرت وكالة الأنباء القطرية الرسمية، أن هناك طائرة رابعة محملة بالمساعدات ستصل الأحد.

ونقلت عن سفير قطر في السودان عبد الرحمن بن علي الكبيسي، أن "إجمالي حمولة الطائرتين 65 طنا من مواد الإيواء ومواد أخرى ويتضمن 546 خيمة إيواء، و5800 بطانية، و15 خيمة مستشفى ميداني، و15 خيمة مدرسة متنقلة".

كما نقلت عن مدير مكتب جمعية قطر الخيرية في السودان حسين كرماش، أن "الجسر الجوي سيتواصل، وستصل طائرة خامسة إلى الخرطوم مطلع أكتوبر (تشرين الأول) القادم".

وأعلن كرماش "تحرك باخرة تحمل مساعدات غذائية ومواد أخرى بحمولة 300 طن ستصل السودان الأيام القادمة".

وأضاف أن المبالغ التي تم جمعها في دولة قطر ضمن إطار حملة "سالمة يا سودان" (خيرية قطرية) ستخصص الجزء الأكبر منها لمشاريع إعادة الإعمار.

في سياق متصل، وصلت الخرطوم، السبت، أول طائرة فرنسية، تحمل مساعدات إنسانية لمتضرري السيول والفيضانات.

وذكرت وكالة أنباء السودان الرسمية، أن الطائرة تحمل 27 طنا من الدعم العاجل، تشمل خياما عائلية، وأدوات طبخ، وأغطية، وأقراص تنقية مياه.

وتواصل عدة دول أبرزها، تركيا وقطر ومصر والعراق والسعودية، إرسال مساعدات عاجلة إلى السودان، لمواجهة آثار السيول والفيضانات التي ضربت البلد وتسببت بتشريد آلاف السكان.

ووصل عدد ضحايا هذه الكوارث الطبيعية بالبلاد 128 شخصا، منذ بداية يونيو/ حزيران الماضي، بحسب آخر الإحصاءات الحكومية.

وفي 5 سبتمبر/ أيلول الجاري، أعلن مجلس الدفاع والأمن حالة الطوارئ في أنحاء البلاد مدة 3 أشهر، لمواجهة السيول والفيضانات، واعتبرها "منطقة كوارث طبيعية".

ويستمر موسم الأمطار الخريفية في السودان من يونيو حتى أكتوبر، حيث تهطل عادة أمطار غزيرة في هذه الفترة سنويا، وتواجه البلاد خلالها فيضانات شديدة.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın