الدول العربية

غارة للتحالف تقطع خط إمداد لمسلحي "داعش" شمالي الموصل‎

والقوات العراقية تتقدم في المحور الجنوب شرقي

???? ??? ??????   | 11.01.2017
غارة للتحالف تقطع خط إمداد لمسلحي "داعش" شمالي الموصل‎

Iraq
نينوى (العراق)/ أحمد قاسم، سرهاد شاكر/الأناضول
دمرت طائرات التحالف الدولي، يوم الثلاثاء، جسرا صغيرا في الجانب الأيسر من مدينة الموصل، شمالي العراق، كان يستخدمه تنظيم "داعش" الإرهابي كخط إمداد لمسلحيه، بحسب مصدر عسكري عراقي.
وقال العميد في قوات الفرقة السادسة عشر (تابعة للجيش)، علاء ناظم السعدوني، في تصريحات للأناضول، إن "طائرة حربية تابعة للتحالف قصفت بصاروخين جسر الخوصر الذي يربط عدة مناطق شرقي الموصل بالأحياء الشمالية".
وأوضح أن "الجسر كان يستخدمه التنظيم كخط إمداد لمسلحيه الذين ما زالوا يواجهون القوات المسلحة العراقية في الأحياء الشمالية والشمالية الشرقية".
وكانت طائرات التحالف الدولي قد قصفت خلال الفترة الماضية الجسور الثاني والثالث والرابع والخامس التي تربط جانب الموصل الأيمن بالأيسر.
وذلك ضمن خطة عسكرية الهدف منها قطع خطوط الإمداد على التنظيم ومنعه من نقل مفخخاته وعبواته الناسفة وبراميله المتفجرة من الجانب الموصل الأيمن الى الجانب الأيسر لتسهيل مهمة القضاء عليه.
وأوضح السعدوني أن "الجسر أصبح الآن خارج الخدمة بشكل نهائي وهذا ما أسهم في عزل مجاميع التنظيم بعضهم عن البعض الآخر وسرع بعمليات تحرير المناطق في الجانب الأيسر للموصل الواحدة تلو الأخرى".
من جهته، أكد العميد في قوات جهاز الشرطة الاتحادية رسول الدراجي، في تصريحات للأناضول أن "قوات الفرقة المدرعة التاسعة (تابعة للجيش) وجهاز الشرطة الاتحادية حررت نصف مساحة حي سومر جنوب شرقي الموصل من سيطرة تنظيم داعش".
وأوضح الدراجي أن "القوات تمكنت خلال عمليات تحرير سومر من قتل 19 مسلحا والاستيلاء على كميات كبيرة من السلاح والعتاد وأسر 3 مسلحين".
ولفت إلى أن "العمليات العسكرية مستمرة وأن الساعات القادمة ستحمل الكثير من المفاجآت".
وتتواصل المعارك داخل أحياء الموصل وسط غطاء جوي توفره طائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة للقوات العراقية.
وتواجه القوات العراقية صعوبات كبيرة في عملية اقتحام الأحياء السكنية للموصل لاعتماد التنظيم على العبوات الناسفة والبراميل المتفجرة والسيارات المفخخة والقناصة وشبكة الانفاق لسهولة الحركة، فضلا عن ذلك معرفتهم الجغرافية بالمنطقة.
ومنذ بدء الهجوم في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي استعادت القوات العراقية نحو 60 % من أحياء القسم الشرقي للمدينة، وسط توقعات بإطالة أمد المعركة بعد أن توقعت الحكومة العراقية سابقا بأنها ستستعيدها قبل حلول نهاية العام المنصرم. الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın