تركيا, الدول العربية

عباس يطلب من أردوغان دعم المصالحة والانتخابات الفلسطينية

الرئيس الفلسطيني شكر نظيره التركي "على مواقف تركيا الداعمة لفلسطين وقضيتها العادلة" ..

21.09.2020
عباس يطلب من أردوغان دعم المصالحة والانتخابات الفلسطينية

Palestinian Territory
رام الله/عوض الرجوب/الأناضول

طلب الرئيس الفلسطيني محمود عباس من نظيره التركي رجب طيب أردوغان، دعم التوجه الفلسطيني نحو تحقيق المصالحة والذهاب للانتخابات.

جاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه عباس مع أردوغان، مساء الإثنين، وفق وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية (وفا).
ووضع الرئيس الفلسطيني نظيره التركي في صورة الحوارات التي تجري حاليا بين حركتي فتح وحماس والفصائل الفلسطينية، وفق ما تم الاتفاق عليه في اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية، وإصرار الجميع على وحدة الموقف، بهدف تحقيق المصالحة والذهاب للانتخابات.

وطلب الرئيس الفلسطيني خلال الاتصال "دعم تركيا بهذا الاتجاه، كذلك توفير مراقبين من تركيا في إطار المراقبين الدوليين، للمراقبة على الانتخابات".

واتفق الأمناء العامون للفصائل الفلسطينية، في 3 سبتمبر/أيلول الجاري على جملة قضايا بينها العمل على إنهاء الانقسام "وترسيخ مبدأ التداول السلمي للسلطة من خلال الانتخابات الحرة والنزيهة، وفق التمثيل النسبي".

والأحد، قال أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب، إن الفلسطينيين "ذاهبون لانتخاب حرة ونزيهة وفق التمثيل النسبي الكامل".

ووضع الرئيس الفلسطيني الرئيس أردوغان في صورة آخر المستجدات السياسية، والضغوط التي تمارسها الولايات المتحدة الأميركية على عدد من الدول، وضرورة مواجهة هذه الضغوط والالتزام بمبادرة السلام العربية.

وخلال الاتصال أيضا، شكر الرئيس الفلسطيني نظيره التركي "على مواقف تركيا الداعمة لفلسطين وقضيتها العادلة، والاتصالات التي أجراها الرئيس أردوغان مع رئيسي صربيا وكوسوفو لحثهما على عدم فتح سفارات أو مكاتب لهما في القدس".

وفي 4 سبتمبر/أيلول أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن صربيا التزمت بنقل سفارتها إلى القدس، فيما اتفقت كوسوفو وإسرائيل على التطبيع وإقامة علاقات دبلوماسية.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، الإثنين، إن الولايات المتحدة الأمريكية، تحاصر القيادة الفلسطينية، سياسيا واقتصاديا وماليا.
الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın