دولي, الدول العربية

"سي إن إن": السعودية تطور صواريخ باليستية بمساعدة الصين

الشبكة التي نشرت صوراً لموقع في الدوادمي لما قالت إنه مصنع للصواريخ الباليستية، أكدت أن إدارة ترامب تعمدت إخفاء تلك المعلومات عن الكونغرس، وهو الأمر الذي لم يصدر عليه تعليق فوري من الرياض أو واشنطن

Moatazbellah Mohamed Elsayed Hussein Khalil   | 06.06.2019
"سي إن إن": السعودية تطور صواريخ باليستية بمساعدة الصين

Istanbul

معتز محمد/الأناضول

قالت شبكة "سي إن إن" الأمريكية إن إدارة الرئيس دونالد ترامب حصلت على معلومات استخباراتية تفيد بتنفيذ السعودية برنامجا صاروخيا بمساعدة الصين، تعمدت إخفاءها عن الكونغرس.

جاء ذلك وفق ما أوردته الشبكة الأمريكية، الخميس، عن ثلاثة مصادر مطلعة لم تسمّها.

ولم تصدر الرياض أو واشنطن أي تعليق فوري حول تقرير الشبكة الأمريكية حتى الساعة 10 تغ.

وقالت الشبكة إنها حصلت في 14 مايو/ أيار المنصرم على صور أقمار صناعية لموقع في السعودية، تظهر وجود قاعدة سعودية للصواريخ الباليستية ومنشأة اختبار خارج مدينة الدوادمي بمحافظة الرياض.

وأشارت إلى أن الصور للموقع ذاته الذي نشرت عنه صحيفة واشنطن بوست الأمريكية في يناير/ كانون الثاني الماضي، وقالت إنها تشير إلى انتهاء السعودية من بناء مصنع صواريخ باليستية.

واعتبرت المصادر أن ذلك تطور يهدد جهود واشنطن التي امتدت لعقود لمنع انتشار الصواريخ في منطقة الشرق الأوسط.

وبحسب "سي إن إن" رفضت وكالة الاستخبارات الأمريكية ومكتب رئيس الأمن القومي الأمريكي التعليق على تقارير برنامج الصواريخ الباليستي للسعودية.

وفيما لم يرد متحدث باسم السفارة السعودية بالولايات المتحدة على طلب التعليق الذي قدمته الشبكة وفق قولها، قالت وزارة الخارجية الصينية في بيان إن الصين والمملكة العربية السعودية "شركاء استراتيجيون".

وأضافت، وفق المصدر ذاته، أن الدولتين "تحافظان على تعاون ودي في كل المجالات بما فيها صفقات التسليح، وأن مثل هذا التعاون لا يخرق أي قوانين دولية أو أنه ينخرط بمنع انتشار أسلحة الدمار الشامل".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.