السياسة, دولي, الدول العربية

رئيس البرلمان الإيراني يرحّب بـ"رغبة" بن سلمان في الحوار

رحب رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني، الثلاثاء، بتصريحات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، بشأن حل الخلافات بين البلدين عبر الحوار، وفق إعلام محلي.

01.10.2019
رئيس البرلمان الإيراني يرحّب بـ"رغبة" بن سلمان في الحوار

Tahran

عبد الجبار أبوراس/ الأناضول

تصريحات أدلى بها علي لاريجاني، غداة إعلان ولي العهد السعودي "فتح جميع المبادرات لحل سياسي في اليمن":
- رحّب برغبة السعودية بالحوار وقال إن "أبواب إيران مفتوحة للحوار"
- اعتبر أن حوار سعودي إيراني يمكنه حل الكثير من مشاكل المنطقة الأمنية والسياسية
- أفاد أن طهران توصي "الحوثيين" بقبول أي وقف لإطلاق النار مع السعودية
- دعا إلى تشكيل نظام أمني جماعي خاص بالخليج بمشاركة جميع دول المنطقة

رحب رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني، الثلاثاء، بتصريحات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، بشأن حل الخلافات بين البلدين عبر الحوار، وفق إعلام محلي.

وقال لاريجاني في تصريحات نقلتها وكالة أنباء "فارس" المحلية، إن طهران ترحب برغبة السعودية في حل الخلافات بالحوار، مضيفًا أن "أبواب إيران مفتوحة لذلك".

واعتبر لاريجاني أن "حوارا سعوديا إيرانيا يمكنه حل الكثير من مشاكل المنطقة الأمنية والسياسية".

وشدد في الوقت ذاته على أن طهران "توصي" جماعة "الحوثي" اليمنية بقبول أي وقف لإطلاق النار مع السعودية.

كما دعا لاريجاني إلى تشكيل نظام أمني جماعي خاص بالخليج بمشاركة جميع دول المنطقة.

ويأتي الموقف الإيراني غداة تصريحات لـ"بن سلمان" في حوار مع برنامج "60 دقيقة" على شبكة "CBS" الإخبارية الأمريكية، طالب فيها بأن توقف إيران دعمها للحوثيين.

وأعرب ولي العهد السعودي، في الحوار ذاته فجر الإثنين، عن أمله في أن يؤدي إعلان الحوثيين وقف الهجمات على بلاده، إلى حوار سياسي وإنهاء الحرب في اليمن.

وأعلن بهذا السياق، "فتح جميع المبادرات لحل سياسي في اليمن، ونتمنى أن يحدث ذلك اليوم قبل الغد".

كما يأتي الموقف غداة إعلان متحدث الحكومة الإيرانية علي ربيعي، أن الرئيس حسن روحاني، تلقى رسالة من الرياض، سلّمها له رئيس إحدى الدول (لم يسمه)، لكنه لم يقدم أي معلومات عن محتوى الرسالة.

وأضاف متحدث الحكومة الإثنين، أن طهران مستعدة للحوار إذا غيرت الرياض سلوكها في المنطقة، وأوقفت الحرب في اليمن.

وتشهد العلاقات بين إيران والسعودية توترًا متصاعدًا، تفاقم مؤخرًا بعد الهجمات على منشآت نفطية بالمملكة، حملت واشنطن والرياض طهران مسؤوليتها، فيما نفت الأخيرة ذلك.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın