الدول العربية

ذكرى النكبة.. وقفة أمام الأمم المتحدة ببيروت لتأكيد حق العودة

نظمتها الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بمشاركة عدد من ممثلي الأحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية.

16.05.2019
ذكرى النكبة.. وقفة أمام الأمم المتحدة ببيروت لتأكيد حق العودة

Lebanon

بيروت / رشاد الزغبي / الأناضول

نظمت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، الخميس، وقفة أمام مقر الأمم المتحدة، وسط بيروت، بمشاركة ممثلين عن الأحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية، في الذكرى الـ 71 للنكبة.

وقالت عضو المكتب السياسي للجبهة، خالدات حسين، في كلمة لها خلال الوقفة: "نحن أمام مشروع أمريكي إسرائيلي واحد، بعد أن التقى المشروعان مع بعضهما البعض لدرجة التطابق الكامل".

والجبهة الشعبية الديمقراطية لتحرير فلسطين، هي حركة سياسية وعسكرية فلسطينية، وأحد فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، وتعرف اختصارا باسم الجبهة الديمقراطية، ويتزعمها نايف حواتمة.

ودعت حسين إلى "وقف سياسة الرفض اللفظي لصفقة ترامب والعمل من أجل مواجهة موحدة ومشتركة في الميدان".

و"صفقة القرن" هو الاسم الإعلامي الشائع لمقترح وضعه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، يجبر الفلسطينيين على تقديم تنازلات مجحفة لصالح إسرائيل، ومنها توطينهم خارج بلادهم المحتلة، وإنهاء حق اللجوء.

كما شددت على "ضرورة وضع قرارات المجلس الوطني موضع التنفيذ، وخصوصاً سحب الاعتراف بإسرائيل، وفك الارتباط باتفاق أوسلو، ووقف التنسيق الأمني وإلغاء اتفاق باريس الاقتصادي".

وتلا أمين سر لجان حق العودة، علي محمود، نص مذكرة سلمها لمندوب المركز الإقليمي للأمم المتحدة، أكدت التمسك بحق العودة ودعت إلى توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.

وطالبت المذكرة، بالسعي لدى الحكومة اللبنانية من أجل إقرار الحقوق الإنسانية وإعمار مخيم نهر البارد وتأمين الأموال اللازمة لموازنة وكالة الغوث.

ويُطلق مصطلح "النكبة" على عملية تهجير الفلسطينيين، من أراضيهم على يد "عصابات صهيونية مسلحة"، عام 1948.

ويصادف 15 من مايو/ أيار ذكرى النكبة الفلسطينية التي وقعت عام 1948 بعد الإعلان عن إسرائيل وإندلاع الحرب العربية الإسرائيلية الأولى، مما أدى إلى تهجير قرابة مليون فلسطيني.

واضطر نحو 900 ألف فلسطيني لمغادرة ديارهم، في ذلك العام الذي شهد تأسيس دولة إسرائيل، هربا من "مذابح" ارتكبتها عصابات صهيونية، أدت إلى مقتل نحو 15 ألف فلسطيني، بحسب تقرير حكومي فلسطيني.

وبحسب الأمم المتحدة، فإن قرابة 1.3 مليون لاجئ، يعيشون في قطاع غزة، و914 ألفا في الضفة الغربية، و447 ألفا في لبنان، و2.1 مليون في الأردن، و500 ألف في سوريا.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın