الدول العربية

"حماس": واشنطن تدعم التطبيق التدريجي لمخطط الضم الاستعماري

إثر رفع الولايات المتحدة الأمريكية الحظر عن التعاون مع المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية

28.10.2020
"حماس": واشنطن تدعم التطبيق التدريجي لمخطط الضم الاستعماري

Gazze

غزة/ محمد أبو دون/ الأناضول

اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، الأربعاء، أن رفع الولايات المتحدة الأمريكية الحظر عن التعاون مع المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية يمثل دعما للتطبيق التدريجي لمخطط الضم الاستعماري.

وقال الناطق باسم الحركة حازم قاسم في بيان وصلت الأناضول نسخة منه، إن "إعلان سفير الولايات المتحدة لدى الكيان الصهيوني (ديفيد فريدمان) عن رفع الحظر عن التعاون العلمي مع المستوطنات في الضفة الغربية، مشاركة فعلية من واشنطن في العدوان على شعبنا، ودعم للتطبيق التدريجي لمخطط الضم الاستعماري".

وأضاف أن "هذه المواقف الأمريكية والصهيونية تجاه ملف الاستيطان في الضفة الغربية، تؤكد حجم التضليل الذي مارسته الأطراف التي طبعت مع الاحتلال تحت دعاوى وقف مخطط الضم".

وشدد قاسم، على أن "المواقف المتصاعدة من الولايات المتحدة ضد حقوق شعبنا ودعمها لمشاريع التوسع الصهيونية، تتطلب الإسراع في إنجاز ترتيب كامل للبيت الفلسطيني، وتفعيل المقاومة الشعبية ميدانياً".

ووقعت إسرائيل والولايات المتحدة، الأربعاء، اتفاقية لتوسيع تطبيق التعاون العلمي الثنائي، ليشمل المستوطنات بالضفة الغربية ومرتفعات الجولان السورية المحتلة.

ووقع الاتفاق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وفريدمان في جامعة مستوطنة (إرئيل)، المقامة على الأراضي الفلسطينية، شمالي الضفة الغربية.

وقال أوفير جندلمان، المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي في تغريدة عبر "تويتر": "نتنياهو وفريدمان، وقعا توسيع تطبيق اتفاقية التعاون العلمي بين إسرائيل والولايات المتحدة، لتشمل مناطق يهودا والسامرة والجولان".

ووقعت الإمارات والبحرين في 15 سبتمبر/ أيلول الماضي، اتفاقيتي تطبيع كامل للعلاقات مع إسرائيل، ثم تبعها إعلان السودان في 23 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، الموافقة على التطبيع مع إسرائيل، في خطوة اعتبرها الفلسطينيون، بإجماع كافة الفصائل والقيادة، "طعنة في الظهر وخيانة للقضية الفلسطينية".

وزعمت دولة الإمارات، أن تطبيع علاقاتها مع إسرائيل، كان مقابل وقف خطة الضم، لكن مسؤولين إسرائيليين نفوا ذلك، مؤكدين أنه لم يتم إلغاء مخطط الضم، وإنما تأجيله فقط.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın