السياسة, الدول العربية

"حماس": لم نقدم أي طعن ضد القوائم المرشحة للانتخابات

انتهت الخميس، المهلة المحددة للاعتراض على المرشحين للانتخابات المقرر عقدها في 22 مايو المقبل

08.04.2021
"حماس": لم نقدم أي طعن ضد القوائم المرشحة للانتخابات

Ramallah

غزة/ محمد ماجد، عوض الرجوب/ الأناضول

أعلنت حركة "حماس" الفلسطينية، الخميس، أنها لم تقدم أي طعن ضد القوائم المترشحة للانتخابات التشريعية المقبلة.

وقالت الحركة في بيان: "تؤكد حماس وقائمة القدس موعدنا (قائمتها الانتخابية) أنها لم تقدم أي طعن ضد أي قائمة مترشحة لانتخابات المجلس التشريعي".

وأضافت: "ذلك إيمانا منا بضرورة توفير أجواء التنافس الحر والشريف بين أبناء شعبنا، واحتراما لجميع القوائم المترشحة، وثقةً منا بأن الانتخابات مدخل للوحدة والعمل المشترك".

من جهته، قال محمد صبا، الناطق باسم قائمة "القدس موعدنا" في الضفة الغربية، لمراسل الأناضول، إن "عضوة اللجنة المركزية لحركة فتح، دلال سلامة، قدمت 10 اعتراضات ضد مرشحين في القائمة".

وأضاف صبا، أن "الاعتراضات المقدمة من سلامة لا تصمد أمام القانون"، دون تفاصيل حولها.

وأشار إلى أن قائمة حركة "حماس" كان لديها اعتراضات على أشخاص في قائمة "فتح" لكنها لم تقدمها "حرصا على مرور المرحلة الأولى من الانتخابات بسلام".

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من حركة "فتح" حول تصريحات المتحدث باسم قائمة "حماس" الانتخابية.

في السياق، أعلنت لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية، في بيان الخميس، انتهاء فترة الاعتراضات على القوائم والمرشحين لانتخابات المجلس التشريعي المقبلة.

وأفادت اللجنة، أنها "تلقت حوالي 230 اعتراضا على قوائم ومرشحين، تركزت في معظمها على طعون ضد مرشحين من حيث الإقامة الدائمة، والاستقالات (من الوظائف قبل الترشح)، والمحكوميات".

ولفتت إلى أنها "تعكف على دراسة الاعتراضات، وستصدر القرار بشأنها خلال الأيام الثلاثة القادمة".

وكانت اللجنة قد أعلنت سابقا، فتح باب الاعتراض على القوائم والمرشحين للانتخابات التشريعية خلال الفترة من 6 وحتى 8 أبريل/ نيسان الجاري.

وقالت، إنه "يحق لكل ناخب أو قائمة أو مرشح تقديم اعتراض أو شكوى حول مخالفة أي من القوائم أو المرشحين لشروط الترشح، على أن يُرفَق الاعتراض بما يؤيد ويثبت صحته".

ووفق مرسوم رئاسي، ستُجرى الانتخابات على 3 مراحل خلال العام الجاري: تشريعية (برلمانية) في 22 مايو/ أيار، ورئاسية في 31 يوليو/ تموز، وانتخابات المجلس الوطني في 31 أغسطس/ آب.

وعُقدت آخر انتخابات للمجلس التشريعي (البرلمان) مطلع العام 2006، وأسفرت عن فوز "حماس" بالأغلبية، فيما سبقها بعام انتخابات للرئاسة وفاز فيها الرئيس الحالي محمود عباس.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın