الدول العربية

حماس: فتح تصر على التفرد والانعزال عن الكل الوطني

عقب إعلان "فتح" عدم حضورها أي اجتماع تشارك فيه حركة "الجهاد الإسلامي"

17.02.2019
حماس: فتح تصر على التفرد والانعزال عن الكل الوطني

Gazze

غزة / محمد ماجد / الأناضول

عبرت حركة "حماس"، مساء السبت، عن رفضها قرار حركة "فتح"، عدم حضور أي اجتماع تشارك فيه حركة "الجهاد الإسلامي".

وقال الناطق باسم "حماس"، حازم قاسم، في بيان وصل الأناضول نسخة منه: "إعلان حركة فتح رفضها الجلوس مع الإخوة في حركة الجهاد الإسلامي، يؤكد على إصرار قيادة فتح على التفرد والانعزال عن الكل الوطني".

وأضاف: "حركة الجهاد الإسلامي مكون أصيل في الحركة الوطنية الفلسطينية، وصاحبة تاريخ نضالي ضد الاحتلال، قدمت خلاله تضحيات كبيرة".

وفي وقت سابق اليوم، قال عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، عزام الأحمد، إن حركته لن تحضر أي اجتماع تشارك فيه حركة "الجهاد الإسلامي".

وأضاف "الأحمد"، في كلمة خلال مؤتمر لحركة "فتح" في جنين بالضفة الغربية، السبت: "لن نجلس بعد اليوم في أي اجتماع تحضره حركة الجهاد الإسلامي".

وأوضح أن القرار اتخذه الرئيس الفلسطيني محمود عباس، عقب عودة وفد حركة "فتح" من لقاء الفصائل الفلسطينية، الذي جرى قبل أيام في العاصمة الروسية موسكو.

وأبدى "الأحمد" استغرابه من عدم توقيع حركة "الجهاد"، البيان الختامي الصادر عن الفصائل المشاركة في حوارات موسكو.

ورفضت حركة "الجهاد الإسلامي" توقيع البيان الختامي للحوار، لاعتراضها على بندين أساسيين، بحسب ممثل الحركة في لبنان، إحسان عطايا، في تصريحات سابقة للأناضول.

ويتعلق البند الأول، وفق القيادي في الحركة، باعتبار "منظمة التحرير" ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الفلسطيني، دون ربط ذلك بإعادة بنائها وتطويرها، وفق اتفاق القاهرة 2005.

أما البند الثاني، فهو رفض الحركة إقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، على حد قوله.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın