دولي, الدول العربية, فلسطين, قطاع غزة

"حماس" تدعو للإسراع في إعمار ما دمرته إسرائيل بغزة

"حتى يستمر وقف إطلاق النار"، بحسب تصريحات لخليل الحية، عضو المكتب السياسي للحركة

10.06.2021
"حماس" تدعو للإسراع في إعمار ما دمرته إسرائيل بغزة

Gazze

غزة/ محمد ماجد/ الأناضول

دعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الخميس، إلى الإسراع في إعادة إعمار قطاع غزة، "من أجل أن يستمر وقف إطلاق النار".

جاء ذلك على لسان خليل الحية، عضو المكتب السياسي للحركة، في لقاء متلفز مع فضائية "الأقصى" (تابعة لحماس)، بحسب ما نشره موقع للحركة.

وقال الحية: "لكي يستمر وقف إطلاق النار، لا بد من المسارعة في ملف إعادة إعمار ما دمره الاحتلال خلال العدوان الأخير".

وتابع: "نرفض الابتزاز في ملف الإعمار، ولن نقدم أي تنازل سياسي".

وأضاف: "ما لم يكبح الاحتلال تطرف المستوطنين في القدس والأقصى، فهذه الصواعق ستنفجر في وجهه".

ومضى قائلا: "إذا ما ظل ملف مسيرة الأعلام (الإسرائيلية) على الطاولة، فسيظل وقف إطلاق النار هشا".

والثلاثاء، قرر المجلس الوزاري الأمني المصغر في إسرائيل "الكابينت"، تأجيل موعد "مسيرة الأعلام" بالقدس المحتلة إلى الثلاثاء المقبل، دون البت في مسارها وما إن كانت ستمر من باب العامود.

ولفت إلى أن "على من يريد تثبيت وقف إطلاق النار المسارعة في حل هذه القضايا". مشيرا أن حركته "لن تتنظر طويلا لإعادة فتح المعابر وإدخال المنحة القطرية".

وبشأن تأجيل لقاء الفصائل بالقاهرة الأربعاء، قال: "من الجيد أن يتم تأجيل لقاء الفصائل الفلسطينية في القاهرة، لأنه لم تنضج رؤية وطنية شاملة".

وأضاف: "حواراتنا مع الفصائل الفلسطينية بما فيها حركة فتح لا تتوقف، ولا توجد قطيعة بيننا وبين أي طرف فلسطيني".

وكانت الفصائل الفلسطينية تعتزم عقد حواراتٍ في القاهرة، مطلع الأسبوع المقبل، تلبية لدعوة رسمية مصرية، لبحث عدد من الملفات السياسية والميدانية، لكن الاجتماع جرى تأجيله لوقت غير محدد.

وفي وقت سابق الخميس، كشف مصدر فلسطيني مطلع للأناضول أن اختلافات في الرؤى بين الفصائل الفلسطينية حول ملفات الحوار، تُشكل أبرز معوّقات انطلاق جلسات الحوار.

وأضاف المصدر أن حركة "فتح"، التي يتزعمها الرئيس محمود عباس، تسعى إلى عقد لقاءات ثنائية مع حركة "حماس"، من أجل تشكيل حكومة توافق وطني تكون إحدى مهامها إعادة إعمار قطاع غزة.

في المقابل، قال المصدر إن "حماس" تُصر على تصدّر ملف إصلاح منظمة التحرير الفلسطينية، وإعادة هيكلة مؤسساتها، جدول أعمال الحوار في القاهرة.

ويوجد في القاهرة، حالياً، وفود قيادية من حركتي "فتح" و"حماس"، إلى جانب وفد من قيادة حركة "الجهاد الإسلامي".

وفي هذا الصدد، أشار المصدر إلى أن قيادة الاستخبارات المصرية عقدت لقاءات ثنائية منفردة مع كل وفد على حدة، وناقشت معها عدداً من الملفات المتعلقة بآليات الحوار، وإعادة إعمار غزة.

ويسود انقسام فلسطيني بين الضفة الغربية وقطاع غزة، منذ الأحداث الداخلية التي أفضت إلى سيطرة حركة "حماس" على غزة صيف 2007، بسبب خلافات ما تزال قائمة مع حركة "فتح".​​​​​​​

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın