دولي, الدول العربية

"حماس" تحمل إسرائيل مسؤولية تفجير الأوضاع مع المقاومة في غزة

- الجيش قال إنه اعترض 13 قذيفة قبل سقوطها في البلدات الإسرائيلية المحيطة بالقطاع - "سرايا القدس" الذراع المسلح لحركة "الجهاد" أعلنت مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ

23.02.2020
"حماس" تحمل إسرائيل مسؤولية تفجير الأوضاع مع المقاومة في غزة

Gazze

غزة/ محمد ماجد/ الأناضول

- الجيش قال إنه اعترض 13 قذيفة قبل سقوطها في البلدات الإسرائيلية المحيطة بالقطاع
- "سرايا القدس" الذراع المسلح لحركة "الجهاد" أعلنت مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ

اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الأحد، أن إسرائيل "هي المسؤولة عن تفجير الأوضاع مع المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة".

وقال فوزي برهوم الناطق باسم الحركة في بيان وصل الأناضول نسخة منه: "الاحتلال هو المسؤول عن التصعيد وتفجير الأوضاع مع المقاومة في قطاع غزة، بارتكابه جريمة بشعة تجاوزت كل الحدود، بتعمد قتله الشاب محمد علي الناعم والتنكيل بجثته".

وأضاف: "ما تقوم به المقاومة من رد هو نتيجة طبيعية لاستمرار هذه الجرائم والانتهاكات الصهيونية بحق شعبنا وأهل غزة المحاصرين".

وحذر برهوم، إسرائيل من "ارتكاب أي حماقات جديدة بحق الشعب الفلسطيني ومقاومته". مشيرا إلى أن ذلك "لن يرتد إلا في وجه العدو المجرم".

وفي وقت سابق، أعلن الجيش الإسرائيلي، رصد إطلاق 21 قذيفة صاروخية من قطاع غزة باتجاه إسرائيل، اعترض 13 منها.

فيما أعلنت "سرايا القدس"، الجناح العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي"، في بيان، مسؤوليتها عن إطلاق صواريخ من قطاع غزة تجاه المستوطنات الإسرائيلية.

يأتي ذلك بعد ساعات على قتل الجيش الإسرائيلي، صباح الأحد، للفلسطيني محمد الناعم (27 عاما)، وإصابته لـ3 آخرين، قرب السياج الأمني، جنوبي القطاع.

بيما حمّلت "سرايا القدس" إسرائيل المسؤولية عن تداعيات قتل الشاب الفلسطيني، الذي قالت إنه "أحد عناصرها".

وقال الناطق باسم "سرايا القدس" أبو حمزة، في تغريدة عبر "تويتر": "اختراق وتوغل آليات العدو الصهيوني واستهدافها لأحد مجاهدينا داخل حدود قطاع غزة بشكل وحشي ومجرم، عدوان واضح يجب على العدو أن يتحمل نتائجه".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.