الدول العربية

حماس: تأييد واشنطن إجراءات إسرائيل بحق الأسير الأخرس "بلطجة"

"اللجنة الشعبية لنصرة ماهر الأخرس، قالت إن "الولايات المتحدة شريك للاحتلال في جرائمه"

23.10.2020
حماس: تأييد واشنطن إجراءات إسرائيل بحق الأسير الأخرس "بلطجة"

Palestinian Territory

غزة / محمد أبو دون / الأناضول

اعتبرت حركة "حماس"، الجمعة، أن مساندة الولايات المتحدة لإسرائيل في قضية الأسير ماهر الأخرس، "بلطجة" وتأييد للجرائم الإسرائيلية بحق الفلسطينيين.

والخميس، اعتبر وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، في تصريحات صحفية، أن "إسرائيل من حقها فعل ما تراه مناسبا" في قضية الأخرس، المضرب عن الطعام لليوم الـ 89، رفضا لاعتقاله الإداري.

وردا على ذلك، أفاد الناطق باسم الحركة حازم قاسم، في بيان، بأن تعليق بومبيو على القضية، "يعكس تأييد الولايات المتحدة للجرائم بحق شعبنا".

ولفت إلى أن ذلك يعكس أيضاً "مشاركتها (واشنطن) في انتهاك القانون الدولي والأعراف الإنسانية، ويعبر عن منطق البلطجة الذي تتصرف به".

بدورها، قالت "اللجنة الشعبية لنصرة ماهر الأخرس" في بيان وصل الأناضول نسخة منه، إن "الولايات المتحدة شريك الاحتلال في جرائمه".

وأضافت أن "البلطجة وثقافة حكم العصابات التي يتسم بها دونالد ترامب وإدارته تقفان في خلفية هذا التصريح الوقح الذي يبرر الجريمة ويتنكر لأبسط المعايير الإنسانية والأخلاقية".

ودعت ما أسمتهم "أحرار العالم"، بـ"بوقفة مشرفة وكلمة تسجل في تاريخهم بإعلان انحيازهم للمطلب العادل والمشروع للمعتقل ماهر الأخرس وهو مطلب الحرية والعودة لحضن والدته المريضة وأطفاله الأبرياء".

ويواصل الأخرس إضرابه عن الطعام لليوم الـ 89، رفضا لاعتقاله الإداري.

وفي وقت سابق الجمعة، قال نادي الأسير الفلسطيني (غير حكومي)، إن السلطات الإسرائيلية ألغت قرار تجميد اعتقال المُضرب ماهر الأخرس ونقلته لمستشفى سجن الرملة (وسط).

وفي 27 يوليو/ تموز الماضي، اعتُقل الأخرس، وحولته السلطات الإسرائيلية إلى الاعتقال الإداري، ما دفعه إلى إعلان الإضراب.

والاعتقال الإداري، هو قرار حبس بدون محاكمة، لمدة تصل إلى 6 شهور، قابلة للتمديد.

وحسب مؤسسات حقوقية، يبلغ عدد المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، نحو 4400 معتقلا، بينهم 39 سيدة، ونحو 155 طفلا، وقرابة 350 معتقلا إداريًا.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.