تركيا, الدول العربية

"تيكا" التركية تفتتح غرفة "الأثر النبوي" في لبنان

بعد ترميمها، .. وتحتضن الغرفة شعرة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، التي كان قد أهداها السلطان العثماني عبد الحميد الثاني لأهالي مدينة طرابلس اللبنانية

17.05.2019
"تيكا" التركية تفتتح غرفة "الأثر النبوي" في لبنان

Lebanon

طرابلس شمال لبنان / وسيم سيف الدين / الاناضول 

افتتحت وكالة التنسيق والتعاون التركية "تيكا"، الجمعة، غرفة حفظ الأثر النبوي الشريف، بعد إعادة ترميمها وتحديثها، بمدينة طرابلس شمالي لبنان.

والغرفة تحتضن شعرة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، التي كان قد أهداها السلطان العثماني عبد الحميد الثاني لأهالي مدينة طرابلس اللبنانية.

وحضر الافتتاح الذي جرى في الجامع المنصوري الكبير، السفير التركي لدى لبنان، هاكان تشاكل، ومدير الشرق الأوسط في "تيكا"، علي أوزغون أزتورك، ومفتي طرابلس والشمال، الشيخ مالك الشعار، وأمين عام الهيئة العليا للإغاثة اللبنانية (حكومية) اللواء محمد خير.

وقال الشّعار في كلمة له خلال الفاعلية "نفتتح اليوم في المسجد المنصوري الكبير، غرفة الأثر المبارك الشريف، بعد ترميمها وتجديدها، من منحة كريمة مباركة من تركيا، عبر لجنة تيكا".

وقدم الشّعار شكره للدولة التركية على هذه البادرة الكريمة .

بدوري، نقل السفير التركي تحيات الرئيس رجب الطيب أردوغان لأهالي طرابلس في هذا الشهر الكريم.

ووجه الشكر إلى وكالة تيكا على إعادة ترميم الغرفة التي تحفظ الأثر النبوي الشريف الموجود في الجامع المنصوري.

ومنذ أكثر من مائة عام، يتوافد الكثير من أهالي مدينة طرابلس اللبنانية (شمال)، في آخر جمعة من شهر رمضان، إلى الجامع المنصوري الكبير، من أجل "التبرك (أخذ البركة) بهدية الدولة العثمانية العظيمة".

وعلى مدار عقود، حافظ أهالي طرابلس (شمال) على عادة زيارة الجامع، لرؤية شعرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، التي كان قد أهداها لهم السلطان العثماني عبد الحميد الثاني (1842-1918).

ويجلس في هذه الغرفة قراء يتلون القرآن الكريم بعد صلاة العصر طوال أيام شهر رمضان، ويختمونه في اليوم التاسع والعشرين بحضور مفتي المدينة وعلمائها.

وتتجدّد هذه الفرحة في آخر جمعة من شهر رمضان، ويعبر عنها أهالي طرابلس من خلال زيارة الجامع الكبير، مؤكدين امتنانهم للسلطان العثماني على هذه الهدية القيمة.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın