دولي, الدول العربية

تونس وإيطاليا تبحثان ظاهرة الهجرة

خلال لقاء وزيري خارجية البلدين في روما

27.03.2021
تونس وإيطاليا تبحثان ظاهرة الهجرة

Tunisia

تونس / يسرى ونّاس / الأناضول

بحث وزير الشؤون الخارجية التونسي عثمان الجرندي، السبت، مع نظيرته الإيطالية لوتشيانا لامورغيزي، التعاون الثنائي والتشاور بشأن العديد من القضايا، لا سيما في مجال الهجرة.

جاء ذلك في بيان للخارجية التونسية، عقب لقاء جمع الوزيرين بالعاصمة الإيطالية روما.

كما استعرض الجرندي، رؤية الرئيس التونسي قيس سعيد، حول الهجرة، التي تتميز ببعدها الشامل، وتعتبر هذه الظاهرة مسألة إنسانية بالأساس.

وأوضح أن هذه الظاهرة تتطلب تكاتف جهود المجموعة الدولية من أجل معالجة جذورها العميقة وإيجاد الحلول للهجرة غير النظامية وتجنب الاعتماد حصريا عن المقاربة الأمنية.

وفي أغسطس/ آب الماضي، ندد سعيد، خلال زيارة تفقدية للميناء البحري في صفاقس (جنوب)، بالمتاجرين بالبشر، الذين ينظمون عمليات هجرة غير نظامية، واصفا ما يقومون به بأنه "عمل إجرامي" لا يمكن أن تتسامح معه السلطات التونسية.

وبحسب البيان ذاته، عبرت الوزيرة الإيطالية عن استعداد بلدها لمزيد تعزيز التعاون للتصدي للتحديات التي يواجهها البلدان واعتماد مقاربة شاملة وتوافقية لحل القضايا المطروحة بينهما.

ويؤدي الجرندي زيارة عمل إلى روما بدأها الجمعة وتستمر يومين، التقى فيها مسؤولين إيطاليين وبحث معهم ملفات التعاون الثنائي وقضايا إقليمية.

ووفق بيانات نشرها المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية (غير حكومي)، مطلع فبراير/ شباط الماضي، فإنه تم خلال 2020 إحباط أكثر من 670 عملية هجرة غير نظامية، مقابل 157 في 2019.

كما قدر عدد المهاجرين غير النظاميين الذين وصلوا من السواحل التونسية إلى إيطاليا عام 2020 بحوالي 8 آلاف، مقابل 800 في 2019.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın