الدول العربية, تونس

تونس.. تقليص ساعات حظر التجوال بداية من أول أغسطس

وفق أمر أصدره الرئيس قيس سعيد أصبحت فترة حظر التجوال والعربات من الساعة 10 مساء بالتوقيت المحلي حتى الـ 5 صباحا

31.07.2021
تونس.. تقليص ساعات حظر التجوال بداية من أول أغسطس

Tunisia

تونس/ علاء حمّودي/ الأناضول

أصدر الرئيس التّونسي قيس سعيّد، الجمعة، أمرا رئاسيا " قرارا" يقضي بتقليص ساعات حظر التجوال ابتداء من أول أغسطس/ آب القادم.

وذكر بيان للرئاسة التونسية اطلع عليه مراسل الأناضول، أنه بموجب الأمر أصبحت فترة حظر التجوال والعربات بكامل تراب البلد من الساعة 10 مساء بالتوقيت المحلي حتى الساعة 5 صباحا وذلك ابتداءا من 1 أغسطس حتى اشعار آخر".

وكان حظر التجوال المعمول منذ 26 يوليو/ تموز الجاري يبدأ من الساعة 7 مساء بالتوقيت المحلي وحتى الساعة 6 صباحا".

ووفق البيان، "تقرر منع كافة التظاهرات والتجمعات العائلية والخاصة والعامة بالفضاءات المفتوحة أو المغلقة".

وأضاف أنه"يتعين على أصحاب المطاعم والمقاهي باختلاف أصنافها رفع الكراسي ومنع الإستهلاك على عين المكان ابتداء من الساعة 7مساء بالتوقيت المحلي".

كما أشار البيان، إلى أنه " يتعين على جميع الوافدين على البلاد التونسية عبر جميع المعابر البرية والجوية والبحرية إظهار نتيجة تحليل سلبية ضد كورونا لا تتجاوز مدته 72 ساعة من تاريخ إجرائه مع وجوب الخضوع لحجر ذاتي لمدة 7 أيام ابتداء من تاريخ الدخول إلى تونس".

وأردف: "على السلطات الصحية المدنية والعسكرية، التكثيف والتسريع في حملة التلقيح تزامنا مع الانخفاض النسبي لحالات العدوى وتوفر كميات هامة من التلاقيح".

وشدد البيان، على ضرورة "تطبيق ومراقبة البروتوكولات الصحية والإجراءات الوقائية الفردية والجماعية بكافة القطاعات والفضاءات الخاصة والعامة والمساحات الكبرى ووسائل النقل العمومي".

وأوصى البيان "رؤساء الهياكل الإدارية العامة بالتشجيع على العمل عن بعد، للحد من التواجد الحضوري للموظفين، باستثناء أعوان قوات الأمن الداخلي والعسكريين، وأعوان الديوانة وأعوان مختلف الأسلاك المباشرين بوزارة الصحة وبالهياكل الصحية العمومية".

والأربعاء، أصدر سعيّد أمرًا رئاسيًا يقضي بإحداث غرفة عمليات لإدارة جائحة فيروس كورونا المتفشي بالبلاد، بحسب بلاغِ رئاسة الجمهورية.

وبحسب القرار يتولى تنسيق مهام غرفة العمليات إطار سامٍ (كادر) من وزارة الدّاخلية، وبقيادةٍ للمدير العام للصحة العسكرية، تضم ممثلين عن وزارات الدّفاع الوطني، والدّاخلية، والشّؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، والصّحة، والنّقل، واللوجستيك والشؤون المحلية والبيئة".

وقبل أيام قالت وزارة الصحة التونسية إن البلاد "تشهد موجة وبائية غير مسبوقة تتميز بانتشار واسع للسلالات المتحورة ألفا ودلتا، في جل ولايات الجمهورية، وارتفاع نسق الاصابات وعدد الحالات المتكفل بها في المستشفيات وأيضًا ارتفاعًا مؤسفًا في عدد الوفيات"، الأمر الذي جعل الكثير من الدّول ومنها تركيا، ترسل لقاحات ومعدات طبية.

وحتى الخميس، بلغ إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في تونس 582 ألفا و638، منها 19 ألفا و336 وفاة، و499 ألفا و664 حالة تعاف، بحسب وزارة الصحة التونسية.‎

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın