تركيا, دولي, الدول العربية

تشاووش أوغلو يدعو إسرائيل للتراجع عن إنشاء مستوطنات بالقدس الشرقية

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك، الجمعة، عقده وزير الخارجية التركي مع نظيره الفلسطيني رياض المالكي في العاصمة أنقرة.

07.05.2021
تشاووش أوغلو يدعو إسرائيل للتراجع عن إنشاء مستوطنات بالقدس الشرقية

Ankara

أنقرة/ نازلي يوزباشي أوغلو/ الأناضول

وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو:
- مستعدون لتقديم كافة أشكال الدعم من أجل إجراء انتخابات فلسطينية بمعايير دولية
- تحسن العلاقات بين تركيا ومصر سيساهم في زيادة وتنسيق الدعم إلى فلسطين

دعا وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، إسرائيل إلى التراجع عن الخطوات الرامية لإنشاء مستوطنات غير شرعية في القدس الشرقية.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك، الجمعة، عقده وزير الخارجية التركي مع نظيره الفلسطيني رياض المالكي في العاصمة أنقرة.

وأفاد تشاووش أوغلو بأن إسرائيل تستمر "دون توقف" في ممارسة سياسات الاستيطان بالقدس الشرقية والضفة الغربية.

وأشار أن إسرائيل توسّع مشاريع المستوطنات غير الشرعية في القدس الشرقية، فضلا عن اتخاذها خطوات لطرد الفلسطينيين من حي "الشيخ جراح" ومنح منازلهم إلى مستوطنين غير شرعيين.

ولفت الوزير التركي إلى أن المملكة الأردنية هي من أنشأت تلك المنازل وقدمتها للفلسطينيين.

وأوضح أن ادعاءات ملكية تلك المنازل لإسرائيليين بناءً على وثائق مزورة يعد أمرا في "شدة الوقاحة"، داعيا تل أبيب للتراجع عن هذه الخطوات للوقوف في وجه المزيد من عدم الاستقرار بالمنطقة مستقبلًا.

كما طالب تشاووش أوغلو إسرائيل بإزالة القيود على دخول المصلين إلى المسجد الأقصى في أقرب وقت، واحترام حرية العبادة للشعب الفلسطيني.

وفي شأن متصل، شدد الوزير على أهمية الوحدة والتعاون بين الأطراف الفلسطينية، مؤكدا استعداد بلاده لتقديم كافة أشكال الدعم من أجل إجراء انتخابات فلسطينية بمعايير دولية.

وعلى صعيد آخر، أشار تشاووش أوغلو إلى عقد الوفدين التركي والمصري مباحثات استكشافية في القاهرة، اليومين الماضيين، بحثا خلالها مصلحة البلدين، فضلا عن ملفات إقليمية.

وأكد أن أيا من الوفدين التركي والمصري لم يفرضا أي شروط لتحسين العلاقات، وأن كلا الوفدين عبرا عن رأيهما بوضوح، واصفا أجواء اللقاء بـ"الإيجابية".

وأضاف أن الجانبين سيقيّمان الخطوات المتبادلة التي سيتخذانها بعد اللقاء، معربا عن رغبة بلاده في تكثيف وتعميق اللقاءات بشكل أكبر.

وأشار أن اللقاءات بين البلدين بدأت على مستوى أجهزة المخابرات، ومن ثم وزارتي الخارجية على مستوى نائب الوزير، لافتا إلى إمكانية عقده لقاء مع نظيره المصري سامح شكري في المرحلة القادمة.

وأوضح أنه التقى نظيره المصري في محافل دولية عدة في السنوات الماضية، مؤكدا على أهمية دور مصر في العالم العربي، والإسلامي، والشرق الأوسط، وإفريقيا، فضلا عن القضية الفلسطينية.

وأردف أنه لهذه الأسباب، فإن تحسن العلاقات بين تركيا ومصر سيساهم في زيادة وتنسيق الدعم إلى فلسطين، مشيرا أن البلدين سيواصلان اللقاءات في الأيام القادمة.

وأفاد أنه بحث مع المالكي أيضا العلاقات الثنائية، مشيرا إلى انعقاد الاجتماع الأول للجنة التركية الفلسطينية المشتركة عام 2018، وأنهما اتفقا على عقد الاجتماع الثاني العام الجاري في مدينة رام الله.

وأكد على استمرار تركيا في دعم الاقتصاد الفلسطيني، مشيرا إلى أنها قدمت شتى أنواع الدعم إلى فلسطين في ظل جائحة كورونا.

وشدد على أن تركيا لم تتخل يوما عن فلسطين وشعبها في قضيته العادلة، وأنها ستواصل الوقوف إلى جانب أشقائها الفلسطينيين على الدوام.

وأعرب عن استعداد بلاده لإرسال مراقبين إلى الانتخابات الفلسطينية، في حال قيام منظمات دولية بمراقبتها، أسوة بانتخابات العام 2006.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın