تركيا, الدول العربية

تحييد 676 إرهابيا شمالي العراق منذ بداية العام

وزير الدفاع التركي خلوصي أكار: "أبلغنا الجميع بأننا سنستخدم حقنا في الدفاع المشروع حال تعرضت نقاطنا (في إدلب) للأضرار"

30.08.2019
تحييد 676 إرهابيا شمالي العراق منذ بداية العام

Ankara

أنقرة / سارب أوزار / الأناضول

أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار تحييد 676 إرهابيا شمال العراق منذ بداية العام الجاري؛ 102 منهم في إطار "عملية المخلب".

جاء ذلك في كلمة ألقاها أكار، خلال حفل بالعاصمة أنقرة، الخميس، بمناسبة منح ترقيات لضباط أتراك، بحضور قادة الجيش.

وقال أكار: "تم تحييد 676 إرهابيا منذ بداية العام الجاري شمالي العراق، 64 منهم في عملية المخلب-1، و16 في عملية المخلب-2، أما في عملية المخلب-3، فتم تحييد 22 إرهابيا إلى الآن".

ودأبت قوات الأمن والجيش التركي على استهداف مواقع المنظمة الإرهابية وملاحقة عناصرها داخل البلاد، وشمالي العراق.

يأتي ذلك ردا على هجمات إرهابية تنفذها المنظمة الانفصالية داخل تركيا بين الحين والآخر، مستهدفة المدنيين وعناصر الأمن والجيش.

وبخصوص إدلب السورية، أشار أكار إلى مواصلة النظام السوري الذي تدعمه روسيا قتل المدنيين عبر هجمات برية وجوية دون تمييز بين أطفال وشباب ونساء ومسنين. 

وأكد أن بلاده تواصل بذل قصارى جهدها لإيقاف تلك الهجمات. 

وأوضح أن أكثر من 700 مدني لقوا حتفهم جراء هجمات النظام الأخيرة، وما يفوق 500 ألف آخرين نزحوا من أماكن إقامتهم. 

وفي 5 أغسطس/آب الجاري، أعلن النظام السوري استئناف عملياته العسكرية في المنطقة، رغم إعلانه الالتزام بوقف إطلاق النار خلال مباحثات أستانة، التي جرت مطلع الشهر الجاري.

وبيّن أكار أن تركيا لديها 12 نقطة مراقبة في منطقة "خفض التصعيد" بموجب "أستانة" واتفاقية "سوتشي"، وأن مهمتها تتمثل بمراقبة وقف إطلاق النار والاستقرار.

وقال: "تصدر أنباء حول تعرض نقاط المراقبة لهجمات. لا يوجد شيء من هذا القبيل. نتابع الوضع بأقصى درجة من الدقة والعناية. جميع نقاطنا تؤدي مهامها بنجاح. اتخذنا كافة التدابير اللازمة لضمان عدم المساس بسلامة الأفراد في النقاط بأي شكل من الأشكال". 

وأضاف: "أبلغنا الجميع بأننا سنستخدم حقنا في الدفاع المشروع حال تعرضت نقاطنا (في إدلب) للأضرار".

وحول التطورات في شرق المتوسط، أكد عزم بلاده مواصلة أنشطة التنقيب في تلك المنطقة. 

وتابع في ذات السياق: "أعلنا للعالم جميعا أننا لن نتنازل أبدا عن حقوقنا ومصالحنا ولن نتراجع. لا تختبروا قوتنا، ولا تخطئوا في الحساب". 

وأكد أكار أن تركيا تدعم القانون الدولي والعلاقات المبنية على حسن الجوار. 

وأضاف: "قولنا بأننا نلتزم بالقانون الدولي وندعم علاقات حسن الجوار ليس تنازلا ولا ضعفا، كما أن إعلاننا أننا لن نسمح لأحد بانتهاك حقوقنا ليس تهديدا".

وتعارض كل من قبرص الرومية واليونان والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ومصر وإسرائيل، أنشطة التنقيب التركية عن الطاقة شرق المتوسط. 

فيما أكدت وزارة الخارجية التركية، في بيانات عدة، أن سفن تركيا تنقب في الجرف القاري للبلاد، وستواصل نشاطها هناك.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın