دولي, الدول العربية

بيروت.. "محرري الصحافة" تستنكر توقيف أثينا صحفيا لبنانيا

اليونان أوقفت الصحفي اللبناني محمد صالح للاشتباه بضلوعه في عملية اختطاف طائرة عام 1985، فيما قالت عائلته إن تشابها في الأسماء هو ما أدى إلى توقيفه.

21.09.2019
بيروت.. "محرري الصحافة" تستنكر توقيف أثينا صحفيا لبنانيا

Beyrut

بيروت/ بلال البقيلي/ الأناضول

استنكرت نقابة "محرري الصحافة" اللبنانية، السبت، توقيف اليونان صحفياً لبنانياً للاشتباه بضلوعه في عملية اختطاف طائرة عام 1985، فيما قالت عائلته إن تشابها في الأسماء هو ما أدى إلى توقيفه.

جاء ذلك في بيان للنقابة، حصلت الأناضول على نسخة منه، بعد ساعات من إعلان السلطات اليونانية أنها ألقت القبض على مواطن لبناني يُدعى محمد صالح (65 عاما).

ودعت نقابة محرري الصحافة كلا من وزارة الخارجية، والسلطات المعنية، والسفارة اليونانية في لبنان إلى التحرك السريع من أجل جلاء كل الملابسات حول توقيف صالح.

وتقول الشرطة اليونانية إن صالح الذي أعلنت في وقت سابق السبت القبض عليه، مشتبه في ضلوعه باختطاف طائرة وأفراد في جريمتين وقعتا عامي 1985 و1987.

وقال مسؤول بالشرطة اليونانية إن المشتبه به نزل من سفينة سياحية على جزيرة ميكونوس يوم 19 أيلول/سبتمبر الجاري، واسمه ورد بوصفه مطلوبا لدى السلطات الألمانية، بحسب إعلام محلي.

وأضاف أن "المشتبه به محتجز في سجن شديد الحراسة إلى أن تؤكد السلطات الألمانية أنه الشخص المطلوب".

ويشتبه في أن صالح متورط في اختطاف طائرة تابعة لشركة ترانس وورلد إيرلاينز (تي.دبليو.إيه) عام 1985 في واقعة أسفرت عن مقتل غواص بالبحرية الأمريكية.

فيما نقلت وسائل إعلام لبنانية بينها موقع قناة "إل بي سي" عن عائلة صالح التي كانت برفقته لدى القبض عليه، إن توقيفه عائد إلى تشابه في الأسماء.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.