السياسة, الدول العربية

اليمن: الإمارات تدعم بمتمردين ولم تسهم في مؤتمر المانحين

قال اليمن، الأربعاء، إن الإمارات لم تقدم مساعدة للبلاد في مؤتمر المانحين، بل تدعمه بـ"المليشيا المتمردة" فقط.

03.06.2020
اليمن: الإمارات تدعم بمتمردين ولم تسهم في مؤتمر المانحين

Yemen

عزيز الأحمدي / الأناضول

بحسب وزير الدولة عبد الغني جميل، ومختار الرحبي مستشار وزير الإعلام، غداة مؤتمر للمانحين لليمن نظمته السعودية افتراضيا
ـ جميل: الإمارات لم تقدم أي دعم لخزينة الدولة لا في الماضي ولا بالحاضر
ـ الرحبي: الإمارات لم تدعم اليمن إلا بمليشيا مسلحة متمردة في عدن
ـ لم يصدر أي تعليق فوري من أبوظبي ردا على اتهامات جميل والرحبي

قال اليمن، الأربعاء، إن الإمارات لم تقدم مساعدة للبلاد في مؤتمر المانحين، بل تدعمه بـ"المليشيا المتمردة" فقط.

جاء ذلك في تغريدتين لكل من وزير الدولة عبد الغني جميل، ومختار الرحبي مستشار وزير الإعلام، غداة عقد مؤتمر المانحين لليمن، الذي نظمته السعودية افتراضيا بالتعاون مع الأمم المتحدة.

وأكد جميل، وهو أمين العاصمة صنعاء، إن الإمارات لم تقدم أي دعم أو مساعدات لليمن، سواء في الماضي، أو خلال تدخلها في البلاد منذ مطلع 2015.

وأضاف: "أؤكد للجميع، وأنا مسؤول عن هذا الكلام، الإمارات لم تقدم أي ريال أو دولار أو درهم واحد إلى خزينة الدولة في اليمن، لا في الماضي ولا الآن".

وتابع: "عندما تدفع الإمارات، فهو (فإن ذلك) يأتي لتقويض سلطة الحكومة"، مشيرا إلى أن "لا أحد يستطيع نفي هذا الكلام".

بدوره، أوضح الرحبي، أن الإمارات لم تقدم في مؤتمر المانحين دعما أو مساعدة لليمن، لمواجهة تحديات الوضع الإنساني المتفاقم في البلاد.

وتابع: "الإمارات لم تدعم اليمن إلا بمليشيا مسلحة متمردة في عدن (يقصد قوات المجلس الانتقالي الجنوبي)، وتحاول السيطرة على جزيرة سقطرى (شرق)، وترسل المدرعات وتفتح سجونا سرية".

وحتى الساعة (11.35 ت.غ)، لم يصدر أي تعليق فوري من أبوظبي، ردا على اتهامات جميل والرحبي.

والثلاثاء، أعلنت الحكومة اليمنية تعهد المانحين بتقديم نحو مليار و350 مليون دولار، لسد الاحتياجات الإنسانية في البلاد.

وتعهدت السعودية بتقديم 500 مليون دولار، في حين أن الإمارات (الشريك الثاني في تحالف عسكري باليمن) لم تعلن أي مساهمة خلال المؤتمر.

ويوجه مسؤولون يمنيون، من حين لآخر، اتهامات للإمارات بدعم تشكيلات مسلحة خارج إطار السلطة الشرعية، وتغذية صراعات في مناطق متفرقة من البلاد، خاصة محافظات أرخبيل سقطرى، وشبوة (جنوب)، وتعز (جنوب غرب).

وللعام السادس، يشهد اليمن حربا بين القوات الموالية للحكومة والحوثيين المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات، بينها صنعاء منذ 2014.

ويزيد من تعقيدات النزاع في اليمن أن له امتدادات إقليمية، فمنذ مارس/ آذار 2015 ينفذ تحالف عربي بقيادة السعودية، عمليات عسكرية في مواجهة الحوثيين.

فيما تنفق الإمارات أموالا طائلة على تسليح وتدريب قوات "موازية" لقوات الحكومة اليمنية الشرعية.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın