تركيا, السياسة, دولي, الدول العربية

الولايات المتحدة تشرع بسحب قواتها من الحدود السورية مع تركيا (إطار)

بدأت سحب قواتها من نقاطها العسكرية المؤقتة بمدينتي تل أبيض، ورأس العين، المتاخمتين للحدود التركية

07.10.2019
الولايات المتحدة تشرع بسحب قواتها من الحدود السورية مع تركيا  (إطار)

Ankara

تل أبيض-أنقرة / الأناضول

بدأت الولايات المتحدة سحب قواتها من نقاطها العسكرية المؤقتة بمدينتي تل أبيض، بريف الرقة، ورأس العين، بريف الحسكة، المتاخمتين للحدود التركية، شمال شرقي سوريا.

ويأتي ذلك في ظل الحديث عن عملية تركية وشيكة محتملة، شرق الفرات، لتطهير المنطقة من الإرهابيين وإقامة منطقة آمنة.

وانخرطت الولايات المتحدة في الحرب الداخلية بسوريا، عبر غارات جوية على تنظيم داعش الإرهابي، في أيلول/سبتمبر 2014.

واعتمدت واشنطن على تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي، كقوة برية لمواجهة التهديد المتصاعد لداعش.

ومع الإسناد الجوي الأمريكي، تمكن "ي ب ك/ بي كا كا"، من إخراج داعش من عين العرب (كوباني) في يناير/كانون الثاني 2015، ومن تل أبيض في يونيو/حزيران 2015، واحتلهما.

ورغم كافة التحذيرات التركية، سخّر الجيش الأمريكي إمكاناته كافة، لدعم "ي ب ك/ بي كا كا" وتمدده وانتشاره، حيث عبر التنظيم إلى الضفة الغربية لنهر الفرات أواخر 2015.

وفي تلك الأثناء، بنت الولايات المتحدة قاعدة جوية، في مدينة رميلان بمحافظة الحسكة، ومنذ أبريل/نيسان 2016، بدأت بإستقدام الشحنات العسكرية إلى المنطقة، عبر العراق برا، وإلى رميلان جوا.

وبفضل آلاف الشحنات من الأسلحة الثقيلة والمدرعات ومضادات الدروع والأسلحة والذخيرة، بسط تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" سيطرته على نحو ثلث الأراضي السورية في غضون عامين. في حين قامت الولايات المتحدة بإنشاء قواعد لها في المناطق التي احتلها التنظيم.

وأقامت الولايات المتحدة 18 نقطة عسكرية في الحسكة والرقة ودير الزور ومنبج وتل أبيض، وكانت نشرت قرابة ألفي جندي أمريكي في تلك المواقع.

وعقب تمكنها من إخراج داعش من الرقة ومعظم ديرالزور في أكتوبر/تشرين الأول 2017، سرعت الولايات المتحدة من وتيرة بناء قواعد عسكرية في المنطقة.

ورغم تصريح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العام الماضي، عن رغبته بسحب قوات بلاده من سوريا، إلا أن واشنطن أبقت على وجودها العسكري في هذا البلد.

- بدء إنسحاب القوات الأمريكية

وبدأت الإثنين قوات أمريكية بإخلاء نقاطها العسكرية المؤقتة في تل أبيض ورأس العين، الأمر الذي أكده الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وأعادت تموضعها بالقرب من الطريق السريع (M4) الواصل بين حلب وموصل العراقية.

عملية الانسحاب شملت نقل المركبات المدرعة، والمعدات العسكرية وأجهزة الحرب الإلكترونية والاتصالات.

فيما أرسلت منظمة ي ب ك/بي كا كا من محافظة دير الزور إلى المنطقة، نحو 30 مركبة بينها عربات مصفحة ذات دفع رباعي.

كما أرسل التنظيم الإرهابي من مستودعات الذخيرة في محافظة الرقة، قاذفات "تاو" المضادة للدروع إلى خط تل أبيض - رأس العين.

وقال الرئيس أردوغان الإثنين : "عملية انسحاب القوات الأمريكية شمال سوريا بدأت كما أفاد الرئيس ترامب في اتصالنا الهاتفي أمس".

وأعلن البيت الأبيض، في بيان صباح الإثنين أن "تركيا ستتحرك قريبا بعملية عسكرية تخطط لها منذ فترة طويلة في شمال سوريا، والقوات الأمريكية لن تدعم هذه العملية ولن تشارك فيها".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın