الدول العربية

المغرب.. اكتشاف نجم بحر أحفوري يعود إلى 480 مليون سنة

وفق دراسة نشرتها مجلة "بيولوجي ليترز" التابعة للأكاديمية الملكية للعلوم في بريطانيا..

20.01.2021
المغرب.. اكتشاف نجم بحر أحفوري يعود إلى 480 مليون سنة

Rabat

الرباط / خالد مجدوب/الأناضول

أعلنت دراسة علمية، عن اكتشاف نجم بحري أحفوري في المغرب يعود تاريخه إلى 480 مليون سنة.

جاء ذلك وفقا لما نقل موقع "يا بلادي" (مغربي مستقل)، الأربعاء، عن دراسة نشرتها المجلة العلمية "بيولوجي ليترز" التابعة للأكاديمية الملكية للعلوم في بريطانيا.

وقالت الدراسة، بحسب الموقع، إن "نجم البحر الأحفوري الذي تم اكتشافه في المغرب، هو الحلقة المفقودة بين كائنات زنبق البحر الحديثة وأسلافها".

وأشارت إلى أن "الحفرية التي تم اكتشافها داخل ما يسمى بالصخر الزيتي في سلسلة جبال الأطلس الصغير بزاكورة، هي أقدم نجم بحر معروف".

ووفق الدراسة، فإن"هذا النجم يفتقر إلى نحو 60 في المائة من ميزات مخطط جسم نجم البحر الحديث، ويبدو بدلا من ذلك وكأنه هجين بين نجم البحر وزنبق البحر".

ويمتلك أقدم نجم بحر معروف في العالم، وفق الدراسة، 5 أذرع ريشية، وهي أعرض من تلك الموجودة في نجم البحر الحديث.

وقال عالم الأحياء القديمة آرون هنتر من جامعة كامبريدج، بحسب المجلة، إن "العثور على هذا الرابط المفقود مع أسلافهم أمر مثير للغاية".

وأضاف: "إذا عدت بالزمن إلى الوراء ووضعت رأسك تحت سطح البحر في العصر الأوردوفيشي، فلن تتعرف على أي من الكائنات البحرية، باستثناء نجم البحر فهي من أوائل الحيوانات الحديثة".

وأردف هنتر "من أهم الأسئلة التي يأمل الباحثون إيجاد إجابة لها في المستقبل "هو لماذا طور نجم البحر أذرعه الخمسة".

وتابع هنتي: "ما زلنا بحاجة إلى مواصلة البحث عن الحفرية التي تعطينا هذا الارتباط المحدد، ولكن بالعودة مباشرة إلى الأجداد الأوائل، فإننا نقترب من هذه الإجابة".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın