الدول العربية

"الكركرات".. 7 دول عربية تعرب عن دعمها لتحرك المغرب ضد "بوليساريو" (محصلة)

- الكويت وسلطنة عمان، أعربتا عن دعمهما للتحرك المغربي في منطقة "الكركرات" بإقليم الصحراء، بعد دعم السعودية والأردن والإمارات وقطر والبحرين

14.11.2020
"الكركرات".. 7 دول عربية تعرب عن دعمها لتحرك المغرب ضد "بوليساريو" (محصلة)

Istanbul

إسطنبول / ياسين أيذي / الأناضول

أعلنت 8 دول عربية دعم المغرب في تحركه الأخير ضد جبهة "البوليساريو" بمنطقة "الكركرات" الواقعة في إقليم الصحراء.

و"الكركرات" هو المعبر الحدودي بين المغرب وموريتانيا، وتتنازع الرباط للسيطرة عليه، في مواجهة عناصر من "البوليساريو".

ومنذ 21 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، تعرقل عناصر الجبهة، مرور شاحنات مغربية عبر المعبر إلى موريتانيا.

والجمعة، أعلنت وزارة الخارجية المغربية، في بيان، تحرك بلادها لوقف ما سمته "الاستفزازات الخطيرة وغير المقبولة" لجبهة البوليساريو في "الكركرات".

وأعلن الجيش المغربي، في بيان لاحق، أن المعبر "أصبح الآن مؤمنا بشكل كامل" بعد إقامة حزام أمني يضمن تدفق السلع والأفراد.

والسبت، توالت بيانات الدعم للتحرك المغربي من قبل وزارات الخارجية في كل من الكويت والسعودية وسلطنة عمان واليمن والأردن. فيما صدرت بيانات دعم مماثلة، الجمعة، من وزارت خارجية البحرين وقطر والإمارات.

إذ أكدت الكويت "تأييدها لإجراءات المملكة المغربية الشقيقة لضمان انسياب البضائع والأفراد بشكل طبيعي ودون عوائق بالمنطقة"، وجددت موقفها "الثابت والمبدئي في دعم سيادة المغرب ووحدة ترابه".

وأعربت سلطنة عمان عن تأييدها "للمملكة المغربية الشقيقة فيما اتخذته من إجراءات لحماية أمنها وسيادتها على أراضيها، وضمانا لاستمرار حرية التنقل المدني والتجاري بالمنطقة".

كذلك، أعلن اليمن "تضامنه التام والكامل مع المغرب في الإجراءات التي تتخذها لضمان عودة الحركة الطبيعية للبضائع والأشخاص في معبر الكركرات"، مشددا على "حق المملكة المغربية المطلق في الدفاع عن سيادتها وحقوقها وسلامة وأمن مواطنيها".

واستنكرت السعودية "أي ممارسات تهدد حركة المرور في معبر الكراكات الحيوي الرابط بين المغرب وموريتانيا".

وأدان الأردن ما وصفه بـ"التوغل اللاشرعي" (للبوليساريو) داخل المعبر، مؤكدا وقوفه "الكامل" مع المغرب، لحماية مصالحه الوطنية ووحدة أراضيه وأمنه.

وأعربت قطر عن قلقها العميق من "عرقلة حركة التنقل المدنية والتجارية، بمعبر الكركرات الحدودي"، وعن تأييدها للتحرك المغربي بالمنطقة.

كما أكدت الإمارات "دعم قرار صاحب الجلالة الملك محمد السادس بوضع حد للتوغل غير القانوني بالمنطقة، بهدف تأمين الانسياب الطبيعي للبضائع والأشخاص".

وأعربت البحرين عن "استنكارها الشديد للأعمال العدائية التي تقوم بها ميليشيات البوليساريو واستفزازاتها الخطيرة في معبر الكركرات".

ومنذ 1975، هناك صراع بين المغرب و"البوليساريو" حول إقليم الصحراء، بدأ بعد إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده في المنطقة.

وتحول الصراع إلى مواجهة مسلحة استمرت حتى 1991، وتوقفت بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار، اعتبر "الكركرات" منطقة منزوعة السلاح.

وتصر الرباط على أحقيتها في إقليم الصحراء، وتقترح حكما ذاتيا موسعا تحت سيادتها، فيما تطالب "البوليساريو" باستفتاء لتقرير مصير الإقليم، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تؤوي لاجئين من الإقليم المتنازع عليه.

وفي 30 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، قرر مجلس الأمن الدولي، تمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء بإقليم الصحراء "مينورسو" لمدة عام، حتى 31 أكتوبر 2021.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.