الدول العربية

الغنوشي: اهتراء البنى التحتية أحد أسباب ثورة تونس 2011

خلال لقاء جمع رئيس البرلمان بوزير الصحة على خلفية وفاة طبيب شاب (27 عاما) إثر سقوط مصعد في مستشفى حكومي

05.12.2020
الغنوشي: اهتراء البنى التحتية أحد أسباب ثورة تونس 2011

Ariana

تونس / يامنة سالمي / الأناضول

قال رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي، الجمعة، إن أحد أسباب الثورة التي شهدتها بلاده في 2011، "اهتراء البنية التحتية لجميع القطاعات، وتأزم وضع الصناديق الاجتماعية".

جاء ذلك خلال لقاء جمع الغنوشي، بوزير الصحة فوزي مهدي، في قصر البرلمان بالعاصمة تونس، على خلفية وفاة طبيب شاب (27 عاما) إثر سقوط مصعد كان يقله بأحد المستشفيات الحكومية.

وشدّد الغنوشي، على أن جائحة فيروس كورونا نبهت إلى هذه النقائص في البنية التحتية، مضيفا أن تأسيس المستشفيات يتم على عاتق الدولة التي يجب أن تتكفل بها وتتولّى صيانتها.

تأتي تصريحات الغنوشي في وقت تستعد تونس لإحياء الذكرى العاشرة للثورة التي أطاحت بنظام الرئيس الراحل زين العابدين بن علي، في 17 ديسمبر/ كانون الأول 2010.

والخميس، توفى الطبيب بدر الدين العلوي، إثر تعطل وسقوط مصعد كهربائي كان على متنه، في مستشفى "جندوبة" الحكومي (شمال غرب).

من جهته، أشار وزير الصحة إلى ضعف في اعتمادات وزارته "تقدر بنحو 2.8 مليار دينار تونسي" (1.04 مليار دولار).

وأكد مهدي، خلال الاجتماع، "ضرورة حوكمة إدارة المؤسسات الصحية والمستشفيات العمومية"، مشيرا إلى أن جائحة كورونا "تسببت في توقف عمليات الإصلاح والصيانة" في منظومة الصحة.

ولفت إلى الجهود المبذولة للحد من نسبة الإصابات بالفيروس، مؤكدا ضرورة الحفاظ على التباعد الاجتماعي واتباع إجراءات الوقاية.

وحتى مساء الخميس، ارتفع عدد مصابي كورونا في تونس إلى 101 ألف و900، توفي منهم 3481 وتعافى 75 ألفا و464، وفق وزارة الصحة.​​​​​​​

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın