الدول العربية

العراق.. نجاة برلماني وقائد عسكري ومقتل عنصري أمن في تفجير

مصدر عسكري قال للأناضول إن عبوة ناسفة استهدفت موكبا ضم النائب عن تحالف الفتح عباس الزاملي ومعاون قائد عمليات نينوى للحشد الشعبي شايع الداودي، ما أسفر عن مقتل عنصري أمن وإصابة نجل البرلماني بجروح خطيرة.

27.09.2020
العراق.. نجاة برلماني وقائد عسكري ومقتل عنصري أمن في تفجير

Iraq

بغداد/علي جواد / الأناضول

أفاد مصدر عسكري عراقي، الأحد، بأن عنصري أمن قتلا جراء تفجير شمالي البلاد، استهدف موكبا ضم نائبا بالبرلمان وقائدا للحشد الشعبي.

وقال النقيب إحسان الجميلي، الضابط في الجيش، للأناضول، إن "عبوة ناسفة استهدفت موكبا ضم نائب تحالف الفتح، عباس الزاملي ومعاون قائد عمليات نينوى للحشد الشعبي شايع الداودي على الطريق بين الموصل وقضاء الشرقاط التابع لمحافظة صلاح الدين (شمال)".

وأوضح الجميلي أن "الهجوم تسبب بمقتل عنصري أمن كانا مرافقين للموكبين إلى جانب إصابة نجل عضو البرلمان بجروح خطيرة".

ولم يصدر بيان من السلطات العراقية بشأن الحادث، ولم تتبن أية جهة مسؤوليتها عنه حتى الساعة 17:40 ت.غ‎

ويمتلك تحالف الفتح (48 مقعدا في البرلمان من أصل 329).‎

وتشهد المنطقة المحصورة بين مدينة الموصل (شمال) وقضاء الشرقاط التابع لمحافظة صلاح الدين، نشاطا لمسلحي تنظيم "داعش" الإرهابي.

وشهدت عدد من المحافظات العراقية خصوصا جنوبي البلاد على مدى الأشهر الماضية سلسلة اغتيالات بواسطة استهدفت ناشطين في الحراك الشعبي ومحللين سياسيين، ولم تتبن أي جهة مسؤولة الهجمات، كما لم تعلن السلطات العراقية نتائج التحقيقات.

ومنذ مطلع العام الجاري، زادت وتيرة هجمات مسلحين يشتبه في أنهم من تنظيم "داعش"، لاسيما بالمنطقة بين كركوك وصلاح الدين (شمال) وديالى (شرق)، المعروفة باسم "مثلث الموت".

وأعلن العراق عام 2017، تحقيق النصر على "داعش" باستعادة كامل أراضيه، التي كانت تقدر بنحو ثلث مساحة البلاد اجتاحها التنظيم صيف 2014.

إلا أن التنظيم الإرهابي لا يزال يحتفظ بخلايا نائمة في مناطق واسعة بالعراق، ويشن هجمات بين فترات متباينة.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın