الدول العربية

العراق.. محافظة صلاح الدين تقرر إغلاق مخيمات أسر مسلحي "داعش"

والعمل على إعادة دمجهم في المجتمع

09.09.2019
العراق.. محافظة صلاح الدين تقرر إغلاق مخيمات أسر مسلحي "داعش"

Iraq

العراق / الأناضول

قررت محافظة صلاح الدين، شمالي العراق، الإثنين، إغلاق مخيمات أسر مسلحي تنظيم "داعش" بالمحافظة، والعمل على إعادة دمجهم في المجتمع.

أعلن ذلك محافظ صلاح الدين، عمار جبر، في مؤتمر صحفي، مشترك عقده مع قيادة العمليات وشيوخ العشائر بمبنى المحافظة.

وكانت السلطات العراقية، قد نقلت الشهر الماضي مئات أسر مسلحي تنظيم "داعش" من مخيم للنازحين في مدينة الموصل، إلى مخيم آخر في قضاء الشرقاط، شمالي محافظة صلاح الدين.

وقال جبر إن "الاجتماع الموسع الذي عقدناه اليوم الإثنين تم خلاله الاتفاق على إغلاق جميع المخيمات التي تضم عوائل مسلحي تنظيم داعش في المحافظة"، دون ذكر توقيت لذلك.

وأوضح جبر أن الاتفاق ينص على أن "يتم إعادة دمج العوائل في المجتمع من خلال إجراءات ستتولى القوات الأمنية تنفيذها، وتتضمن استحصال تعهدات خطية من شيوخ العشائر التي تنتمي لها عائلات مسلحي داعش بالاندماج في المجتمع ومغادرة الفكر الإرهابي".

وأشار المحافظ إلى أنهم يعتقدون أن "بقاء العوائل في المخيمات سيؤدي إلى الانحراف والتشدد والاجرام".

وكانت عشائر قضاء الشرقاط، قد طالبت الحكومة الاتحادية، الاسبوع الماضي، بضرورة إخلاء المخيم ونقل عوائل مسلحي داعش خارج القضاء.

وتضم محافظة صلاح الدين، مخيمين رئيسيين لنازحي أسر مسلحي "داعش"، هما "الشرقاط" شمالي المحافظة، و"الشهامة" في تكريت مركز المحافظة.

ولا تزال الكثير من أسر عناصر "داعش" يقطنون في مخيمات منتشرة في أرجاء البلاد بعد هزيمة التنظيم نهاية 2017.

وبعد معارك دامت ثلاث سنوات، وبدعم من التحالف الدولي، أعلنت بغداد، أواخر 2017، استعادة الأراضي التي سيطر عليها "داعش"، عام 2014، وبلغت ثلث مساحة العراق.

لكن ما يزال للتنظيم جيوب وخلايا نائمة في أرجاء العراق، وعاد تدريجيًا إلى أسلوبه القديم في شن هجمات خاطفة على طريقة حرب العصابات، التي كان يتبعها قبل 2014.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın