الدول العربية

السودان.. مقتل مسؤول محلي بولاية وسط دارفور

على يد مجهولين خارجين عن القانون..

11.05.2021
السودان.. مقتل مسؤول محلي بولاية وسط دارفور

Sudan

الخرطوم/عادل عبد الرحيم/الأناضول

قتل مسؤول محلي سوداني في منطقة غرب جبل مرّة بولاية وسط دارفور (غرب)، جراء استهدافه من قبل مجهولين خارجين عن القانون، حسب السلطات.

جاء ذلك في بيان للولاية، اطلع عليه مراسل الأناضول.

وقال البيان إن "مجموعة خارجة عن القانون اغتالت المدير التنفيذي لمحلية غرب جبل مرة (مبارك يعقوب صالح آدم)، بعدما أطلقت عليه النار أثناء عودته إلى المحلية (وهي المستوى الثاني في السلطة التنفيذية بعد الولاية في السودان)، نقل على إثرها إلى المستشفى، إلا أنه فارق الحياة متأثرا بجروحه".

وأعربت حكومة الولاية عن أسفها للحادث الذي أودى بحياة المدير التنفيذي لمحلية نيرتتي، وأكدت على "ملاحقة المجرمين حتى القبض عليهم وتقديمهم إلى محاكمة عادلة".

ووقع الحادث في منطقة تتبع لولاية وسط دارفور، على بُعد 2 كلم إلى الغرب من محلية نيرتتي، عندما كان المسؤول في طريقه إليها عائدا من زالنجي.

والأربعاء الماضي، أعلنت قوات الدعم السريع (تابعة للجيش السوداني)، عن مقتل طفل وإصابة 5 من عناصرها إثر اشتباكات مع متفلتين (خارجين عن القانون) بولاية شمال دارفور (غرب).

وفي 20 مارس/ آذار الماضي، أرسلت السلطات السودانية نحو 3 آلاف عسكري من قوات الدعم السريع لإقليم دارفور، لتغطية الفجوة الأمنية التي تركها توقف مهمة "البعثة المختلطة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي" (يوناميد) هناك.

وفي 31 ديسمبر/ كانون الأول 2020، توقفت مهمة "يوناميد" رسميا في السودان بعد أكثر من 13 عاما على تأسيسها بهدف حماية المدنيين في دارفور، الذي شهدا نزاعا مسلحا بين الحكومة وجماعات مسلحة أسفر عن مقتل الآلاف وتشريد الملايين من سكان الإقليم، وفق الأمم المتحدة.

ولتعويض قوات "يوناميد"، أعلنت الحكومة السودانية في يناير/ كانون الثاني الماضي، عزمها نشر 6 آلاف جندي في دارفور يكتمل عددهم لاحقا إلى 12 ألفا، ووجهت حكام ولايات الإقليم بتوفير مقرات لها.

ورغم توقيع الحكومة السودانية اتفاق سلام مع حركات مسلحة من دارفور داخل تحالف "الجبهة الثورية" في 3 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، ما زالت أجزاء واسعة في دارفور تشهد تدهورا أمنيا بسبب انتشار السلاح في أيدي المليشيات.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın