الدول العربية

السودان.. إرسال تعزيزات أمنية لضبط الوضع بـ"غرب دارفور"

بحسب بيان لمجلس السيادة الانتقالي على خلفية أعمال عنف دموية

17.01.2021
السودان.. إرسال تعزيزات أمنية لضبط الوضع بـ"غرب دارفور"

Sudan

الخرطوم/ عادل عبد الرحيم/ الأناضول

أعلن مجلس الأمن والدفاع في السودان (أعلى هيئة أمنية)، مساء الأحد، إرسال تعزيزات أمنية إلى ولاية غرب دارفور (غرب)، على خلفية سقوط قتلى وجرحى في مواجهات مسلحة بمدينة الجنينة مركز الولاية السبت.

وقال مجلس السيادة الانتقالي، في بيان مقتضب: "قرر المجلس (الأمن والدفاع) في جلسته الطارئة، مساء الأحد، إرسال تعزيزات أمنية لولاية غرب دارفور، لتأمين المواطنين وحماية المرافق الحيوية".

وفي وقت سابق، قال مصدر في مجلس السيادة، طلب عدم نشر اسمه للأناضول، إن "على رأس القرارات إرسال تعزيزات عسكرية لعودة الأمن بولاية غرب دارفور".

وأضاف أن القرارات تتضمن أيضا "الإسراع في القبض على الجناة وتقديمهم إلى محاكمات، وتعويض المتضررين".

والسبت، قررت السلطات فرض حظر تجوال إلى أجل غير مسمى في الولاية، على خلفية أعمال عنف شهدتها منطقة "كريندق" في محلية "الجنينة"، إثر شجار بين شخصين تطور إلى إحراق عدد من المنازل.

وقالت لجنة أطباء السودان المركزية (غير حكومية)، في وقت سابق الأحد، إن عدد ضحايا أحداث "الجنينة" بلغ 83 قتيلا و160 جريحا.

ولا توجد تقديرات رسمية لحجم السلاح المنتشر في أيدي القبائل بولايات دارفور، فيما تفيد تقارير غير رسمية بأن القبائل تمتلك مئات الآلاف من قطع السلاح، بينها أسلحة ثقيلة ومتوسطة.

وضبط الأمن هو أحد أولويات الحكومة خلال مرحلة انتقالية، بدأت في 21 أغسطس/ آب 2019، وتستمر 53 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وائتلاف "قوى إعلان الحرية والتغيير".

وقاد هذا الائتلاف احتجاجات شعبية منددة بتردي الأوضاع الاقتصادية دفعت قيادة الجيش، في 11 أبريل/ نيسان 2019، إلى عزل عمر البشير من الرئاسة (1989: 2019).

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın