الدول العربية

الخرطوم: الأمن يفرق مظاهرة منددة بتعديلات قانونية

وصفت بأنها "تمس الثوابت الإسلامية"

25.09.2020
الخرطوم: الأمن يفرق مظاهرة منددة بتعديلات قانونية

Sudan

السودان/ الأناضول

فرقت قوات الأمن السودانية، الجمعة، مظاهرة بالعاصمة الخرطوم، نظمتها تيارات إسلامية، تنديدا بتعديلات قانونية أجرتها الحكومة مؤخرا، وصفت بأنها "تمس الثوابت الإسلامية".

وبث نشطاء سودانيون بمنصات التواصل الاجتماعي، مقاطع مصورة للمظاهرة التي خرجت عقب صلاة الجمعة، وقيام قوات الأمن بتفريق المتظاهرين باستخدام الغاز المسيل للدموع.

وردد المتظاهرون شعارات ضد رئيس مجلس السيادة الانتقالي، عبد الفتاح البرهان، ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

كما رددوا شعارات: "لا إله إلا الله.. لن نستبدل شرع الله"، و"لا إله إلا الله.. لن يحكمنا إلا الله"، و"إسلامية إسلامية.. لن تحكمنا العلمانية"، "ولا خمور ولا فجور.. القرآن هو الدستور".

وفي 9 يوليو/تموز الماضي، أقرت الحكومة السودانية، تعديلات دستورية تقضي بـ"تجريم ختان الإناث، وإلغاء عقوبة الردة، والسماح لغير المسلمين بتناول الخمور، والسماح للنساء باصطحاب أطفالهن إلى خارج البلاد دون مشاورة الزوج".

وتعد مظاهرة اليوم، هي الثامنة، ضد التعديلات الدستورية التي أثارت جدلا واسعا، لاسيما بين القوى والتيارات السياسية الإسلامية في البلاد، حيث وصفتها بأنها "مخالفة للشريعة وتمس التقاليد الإسلامية".

وقال المتحدث باسم الحكومة السودانية فيصل محمد صالح في تصريحات سابقة، إن "التعديلات القانونية تهدف إلى إزالة المواد المتعلقة بالقيود على الحريات".

والحكومة الحالية برئاسة عبد الله حمدوك، تعد الأولى في السودان منذ أن عزلت قيادة الجيش، في 11 أبريل/ نيسان الماضي، عمر البشير (1989 ـ 2019)، من الرئاسة تحت وطأة احتجاجات شعبية منددة بتردي الأوضاع الاقتصادية.













الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.