الدول العربية

الحمد الله: اقتطاع أموال الضرائب يهدد التزامنا بدفع الرواتب

في تدوينه على موقع فيس بوك، بعد وقت قصير من قرار إسرائيلي باقتطاع 139 مليون دولار من عائدات الضرائب الفلسطينية

17.02.2019
الحمد الله: اقتطاع أموال الضرائب يهدد التزامنا بدفع الرواتب

Ramallah

رام الله/ قيس أبو سمرة/ الأناضول

قال رئيس حكومة تسيير الأعمال الفلسطينية، رامي الحمد الله، مساء الأحد، إن اقتطاع إسرائيل جزءاً من أموال الضرائب الفلسطينية، يضع اقتصاد بلاده في دائرة الخطر ويهدد قدرة الحكومة على دفع رواتب موظفيها.

وأضاف "الحمد الله"، في تدوينه على موقع فيس بوك، إن الإجراء الإسرائيلي "يعطل دوران العجلة الاقتصادية في فلسطين".

وفي وقت سابق اليوم قررت إسرائيل خصم نحو 139 مليون دولار من عائدات الضرائب (المقاصة)، تخصصها السلطة الفلسطينية رواتب للأسرى وعائلات الشهداء.

وإيرادات المقاصة، هي ضرائب تجبيها إسرائيل نيابة عن وزارة المالية الفلسطينية، على السلع الواردة للأخيرة من الخارج، ويبلغ متوسطها الشهري 700 مليون شيكل (نحو 188 مليون دولار)، تقتطع تل أبيب منها 3 بالمائة بدل جباية.

واستدرك الحمد الله في تدوينته "نؤكد أننا لن نقايض حقوقنا ومواقفنا الراسخة بالمال، وإننا مستعدون لكافة السيناريوهات في حال أقدمت الحكومة الإسرائيلية فعلياً على تنفيذ القرار".

وذكر أن الموقف الفلسطيني ثابت تجاه عائلات الأسرى والشهداء.

وتابع " لن نكون إلاّ مع الأسرى ومع عائلاتهم، وخلفهم في معركتهم العادلة حتى إطلاق سراحهم جميعاً دون قيد أو شرط. هذا موقفنا ولن نتراجع عنه".

وطالب "الحمد الله" المجتمع الدولي بالتحرك الجاد، وإلزام إسرائيل بوقف تعاملها مع الأموال الفلسطينية كأداةٍ عقابية.

وتضغط الحكومة الإسرائيلية على السلطة الفلسطينية، لوقف دفع مخصصات شهرية لذوي المعتقلين والشهداء الفلسطينيين، وهو ما ترفضه السلطة الفلسطينية.


الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın