دولي, الدول العربية

الحريري: النظام السوري مسؤول عن فشل مباحثات اللجنة الدستورية

جاء ذلك في مؤتمر صحفي افتراضي عقده مع اتحاد الصحفيين المعتمدين لدى الأمم المتحدة (آكانو)، في جنيف السويسرية، الأربعاء.

03.02.2021
الحريري: النظام السوري مسؤول عن فشل مباحثات اللجنة الدستورية

Geneve

جنيف/الأناضول

نصر الحريري، في مؤتمر صحفي افتراضي: النظام لم يتخذ خطوة جادة نحو الحل في أي مرحلة من مراحل العملية السياسية.
- العملية السياسية بالنسبة للنظام هي مجرد وسيلة لإضاعة الوقت ريثما يتمكن من فرض نفسه على المجتمع الدولي.
- على المجتمع الدولي أن يضغط على النظام.
- لا نعتقد أن جولة جديدة للجنة الدستورية ستعقد حتى الانتخابات الرئاسية التي سيجريها نظام بشار الأسد في يوليو.

قال رئيس الائتلاف السوري المعارض نصر الحريري، إن وفد النظام هو المسؤول الأول عن فشل الجولة الخامسة من اجتماعات اللجنة الدستورية السورية التي انتهت أعمالها نهاية يناير/كانون الثاني الماضي.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي افتراضي عقده مع اتحاد الصحفيين المعتمدين لدى الأمم المتحدة (آكانو)، في جنيف السويسرية، الأربعاء.

وقال الحريري: "النظام لم يتخذ خطوة جادة نحو الحل في أي مرحلة من مراحل العملية السياسية".

وأضاف أن "العملية السياسية بالنسبة للنظام هي مجرد وسيلة لإضاعة الوقت ريثما يتمكن من فرض نفسه على المجتمع الدولي".

وأكد الحريري أن نظام الأسد مسؤول عن نزوح أكثر من 10 ملايين ومقتل ما يقرب من مليون في البلاد.

وشدد على وجوب أن يضغط المجتمع الدولي على النظام من أجل إنجاح عملية السلام وإنهاء الأزمة.

وأشار إلى أنه من المستحيل إحلال السلام والاستقرار في البلاد مع النظام الحالي دون ممارسة الضغط عليه.

وبين الحريري أن المعارضة السورية ركزت على اجتماعات اللجنة الدستورية السورية على مدى السنوات الثلاث الماضية، فيما يسرف النظام باستمرار وقته في قضايا خارج جدول الأعمال.

وردا على سؤال مراسل الأناضول حول مصير الجولة السادسة للجنة، أكد الحريري أن "الكرة الآن في (ملعب) روسيا" حتى تجتمع اللجنة مرة أخرى.

وقال: "لقد طرح الروس فكرة إنشاء اللجنة الدستورية " مشددا أن روسيا مسؤولة عن عدم تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2254 (خارطة الطريق للحل السياسي).

وتطرق إلى استعداد النظام لإجراء الانتخابات الرئاسية في 20-21 يوليو/تموز المقبل، مضيفا: "النظام يركز فقط على الانتخابات التي سيجريها داخل البلاد، ولا يركز على العملية السياسية كما شهدنا خلال السنوات العشر الماضية".

وتابع: "لا نعتقد أن جولة جديدة للجنة الدستورية ستعقد حتى الانتخابات التي سيجريها نظام بشار الأسد".

واستذكر إعلان تركيا وإيران وروسيا الدول الثلاث الضامنة لمسار "أستانة" بخصوص سوريا، عقد اجتماع في مدينة سوتشي الروسية يومي 16 - 17 فبراير/ِ شباط الحالي، مبينا أن الاجتماع قد يكون حاسمًا في مستقبل اجتماعات اللجنة.

وأضاف الحريري أن المعارضة السورية على اتصال مع إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن.

وفي 29 يناير/كانون الثاني الماضي، اختتمت الجولة الخامسة من الاجتماعات اللجنة الدستورية، في جنيف، الجمعة، حيث استغرقت 5 أيام بدءا من الاثنين.

ووصف مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسون، الجولة الخامسة من اجتماعات اللجنة الدستورية السورية، بأنها "مخيبة للآمال".

وتقود اللجنة إعادة صياغة الدستور السوري، وهي هيئة مكونة من 150 عضوا، بواقع 50 ممثلا لكل من المعارضة، والنظام، ومنظمات المجتمع المدني، بينما تتكون الهيئة المصغرة للجنة من 45 عضوا، بواقع 15 عضوا من الأطراف الثلاثة.

والخميس، أعلنت تركيا وإيران وروسيا الدول الثلاث الضامنة لمسار "أستانة" بخصوص سوريا، عقد القمة الدولية الخامسة عشرة، في مدينة سوتشي الروسية يومي 16 - 17 فبراير/ِ شباط الجاري.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.