دولي, الدول العربية

الجدة "طليب" تؤيد قرار حفيدتها إلغاء زيارتها للضفة

قالت المُسنّة الفلسطينية، مُفتيّة طليب، جدة النائبة الأمريكية، فلسطينية الأصل، رشيدة طليب، رفضها، الشروط التي وضعتها إسرائيل لزيارة الأخيرة لمنزل العائلة بالضفة الغربية.

16.08.2019
الجدة "طليب" تؤيد قرار حفيدتها إلغاء زيارتها للضفة

Ramallah

رام الله/ قيس أبو سمرة- أيسر العيس/ الأناضول- 

في حوار خاص مع الأناضول.
النائبة طليب قررت إلغاء زيارتها للضفة الغربية بعد موافقة إسرائيل على الزيارة بشروط
جدة النائبة كانت قد أعدت ثوبا تراثيا لتهديه لحفيدتها
خال النائبة: من حق طليب زيارة بلدتها دون شروط

قالت المُسنّة الفلسطينية، مُفتيّة طليب، جدة النائبة الأمريكية، فلسطينية الأصل، رشيدة طليب، رفضها، الشروط التي وضعتها إسرائيل لزيارة الأخيرة لمنزل العائلة بالضفة الغربية.

ومن داخل منزلها، ببلدة "بيت عور الفوقا"، غربي رام الله، وسط الضفة، أيّدت الجدة طليب، في حوار خاص مع وكالة الأناضول، قرار حفيدتها، إلغاء الزيارة، احتجاجا على الشروط الإسرائيلية.

لكنها في ذات الوقت، أبدت حزنها الشديد لعدم تمكنها من لقاء الحفيدة طليب، وأضافت:" عندما علمنا بزيارة رشيدة، بدأت الاستعدادات لاستقبالها".

وأكملت:" كنت أخطط لذبح خروف، وإقامة حفل لرشيدة".

كما لفتت إلى أنها أعدت ثوبا مطرزا (ثوب فلسطيني تراثي) لتهديه لحفيدتها.

بدوره، قال بسام طليب (خال رشيدة)، إن العائلة ترفض أية شروط تضعها إسرائيل لإتمام الزيارة.

وأضاف طليب لوكالة الأناضول:" من حقها (رشيدة طليب) زيارة بلدتها وعائلتها، لكن هذا هو الاحتلال، لا يريد أن يسمع صوتا يناهضه ويناصر الحقوق الفلسطينية".

وبعد ساعات من موافقة إسرائيل على "زيارة مشروطة"، لعضو الكونغرس الأمريكي، طليب، إلى الضفة الغربية، أعلنت الأخيرة، أنها ألغت الزيارة، كون شروطها تتناقض مع "نضالها ضد العنصرية".

وكتبت طليب على صفحتها عبر تويتر إنها "ترفض الزيارة المشروطة التي وافقت عليها إسرائيل، لأن هذا يتناقض مع نضالها ضد العنصرية".

وقالت إن "جدتها ستعارض هذه الزيارة التي تقيد حريتها". 

والخميس، أعلنت تل أبيب رفض زيارة عضوي الكونغرس الأمريكي رشيدة طليب وإلهان عمر، إلى الأراضي الفلسطينية لاتهامهما "بالترويج لمقاطعة إسرائيل".

ولاحقا، أعلن وزير الأمن الداخلي أرييه أدرعي، موافقته السماح لطليب فقط، بزيارة جدتها.

وأثار قرار إسرائيل منع "طليب"، و"عمر" ، غضبا فلسطينيا التقى عند وصفه بـ"المعيب وغير الأخلاقي وصفعة للشعب الأمريكي".

واعتبر رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتية، أن القرار الإسرائيلي بحق النائبتين الأمريكيتين والتصريحات التحريضية ضدهما "يعكسان الخوف من فضح الاحتلال وإجراءاته الجائرة بحق شعبنا وأرضنا أمام الجمهور الأمريكي والعالمي".

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد حرض إسرائيل على منع الزيارة، حيث قال إنها ستظهر "ضعفاً شديداً" في حال سماحها بدخول نائبتين أمريكيتين مسلمتين ومؤيدتين للفلسطينيين.

وأضاف عبر تويتر، إن "رشيدة طليب، النائبة الأمريكية من أصل فلسطيني، وزميلتها إلهان عمر، تكرهان إسرائيل وكل اليهود، وليس بالإمكان قول شيء أو فعل شيء لتغيير رأيهما".

وتنتمي طليب، سياسيا إلى جناح بيرني ساندرز، في الحزب الديمقراطي، وتدعو إلى إصلاحات مثل الرعاية الصحية الشاملة، إضافة إلى حماية البيئة، وتحديد رسوم مقبولة للتعليم الجامعي.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın