الدول العربية

الجامعة العربية تدعو الأطراف الصومالية لاتفاق بشأن الانتخابات

وفق بيان، في ظل عدم توصل الأطراف الصومالية إلى توافق فيما بينها، حول آلية إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية.

22.04.2021
الجامعة العربية تدعو الأطراف الصومالية لاتفاق بشأن الانتخابات

Istanbul

ديانا شلهوب/ الأناضول

دعت الجامعة العربية، الخميس، الأطراف الصومالية إلى التمسك بالحوار كخيار وحيد من أجل التوصل إلى اتفاق بشأن الانتخابات المقبلة في البلاد.

جاء ذلك في بيان للجامعة العربية، أوردته وكالة الأنباء المصرية الرسمية، بالتزامن مع عدم توصل الأطراف الصومالية إلى توافق فيما بينها، حول آلية إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية.

وأوضح البيان أن "الجامعة العربية تتابع باهتمام وقلق بالغين التطورات الأخيرة في الصومال، والوضع الراهن للحوار السياسي بين الحكومة الفيدرالية، وحكومات الولايات الإقليمية المختلفة، والأطراف الصومالية الأخرى، حول موضوع الانتخابات المقبلة".

ودعا البيان "الأطراف الصومالية إلى التحلي بأقصى درجات الحكمة والتمسك بالحوار السياسي، كخيار وحيد من أجل التوصل إلى اتفاق حول الانتخابات المقبلة؛ بما يصب في مصلحة الشعب الصومالي، ويعزز الاستقرار السياسي والأمني ومسيرة التنمية الاقتصادية في البلاد".

وأكدت الجامعة العربية "التزامها الثابت بدعم الصومال والوقوف مع شعبه على جميع الأصعدة لمساندته في تجاوز صعوبات المرحلة الحالية، والتحديات المختلفة التي تواجه إعادة بناء مؤسسات الدولة، وتشجيع الوحدة الوطنية، ودفع عجلة الاستقرار والتعافي"، حسب البيان.

ويسود الصومال حالة من التوتر السياسي، بسبب خلافات بين الحكومة من جهة ورؤساء الأقاليم والمعارضة من جهة أخرى حول تفاصيل متعلقة بآلية إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية.

وفي 12 أبريل/نيسان الجاري، صادق البرلمان الصومالي، على مشروع قرار بإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية "مباشرة" خلال عامين، ما يعني ضمنا، وفق مراقبين، تمديد فترة ولاية الهيئات التشريعية والتنفيذية لمدة عامين.

وانتهت ولاية البرلمان بمجلسيه في 27 ديسمبر/كانون أول الماضي، فيما انتهت ولاية الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو، مدتها أربع سنوات، في 8 فبراير/شباط الماضي.

وفي أكثر من مناسبة، حذر مرشحون محتملون لانتخابات الرئاسة من مغبة أي مساعٍ لتمديد فترة رئاسة فرماجو.

وفي 17 سبتمبر/أيلول الماضي، توصلت الحكومة الاتحادية ورؤساء الأقاليم الفيدرالية، خلال مؤتمر تشاوري بالعاصمة مقديشو، إلى اتفاق لإجراء انتخابات "غير مباشرة".

وثمة خلافات بين الحكومة من جهة ورؤساء الأقاليم والمعارضة من جهة أخرى حول تفاصيل متعلقة بآلية إجراء الانتخابات.

وأدت هذه الخلافات إلى تأجيل الانتخابات أكثر من مرة، دون تحديد موعد لها، رغم عقد جولات تشاورية عديدة في بلد يتعافى من تداعيات حرب أهلية اندلعت إثر انهيار الحكومة المركزية عام 1991.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın