الدول العربية

البحرين تدعو رعاياها في إيران والعراق للمغادرة فورا

ودعت مواطنيها لعدم السفر لإيران والعراق في الوقت الراهن "نظرا للتهديدات التي تشهدها المنطقة"

18.05.2019
البحرين تدعو رعاياها في إيران والعراق للمغادرة فورا

Al Manamah

المنامة/ الأناضول

دعت البحرين، السبت، رعاياها في إيران والعراق للمغادرا فورا وعدم السفر إليهما "في الوقت الراهن" في ظل "التهديدات والتطورات الخطيرة التي تشهدها المنطقة".

ووفق بيان للخارجية البحرينية، نقلته الوكالة الرسمية، دعت المنامة "مواطنيها بعدم السفر إلى إيران في الوقت الراهن، نظرًا للأوضاع غير المستقرة التي تشهدها المنطقة والتطورات الخطيرة والتهديدات القائمة وما تحمله من مخاطر كبيرة على الأمن والاستقرار".

وشددت على "ضرورة أخذ اقصى درجات الحيطة والحذر".

كما دعت "كافة المواطنين المتواجدين في إيران والعراق إلى ضرورة المغادرة فورًا، وذلك ضمانًا لأمنهم وحفاظًا على سلامتهم".

وفي 28 أبريل/ نيسان الماضي، ظهر تلاسن بحريني عراقي، إثر حديث من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، طالب بتنحي حكام عدة دول ذكر من بينها البحرين، وهو ما دفع وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة، لانتقاد لاذع للصدر، قبل أن تطالبه بغداد باعتذار للصدر.

وفي 2 مايو/آيار الجاري، ظهر تلاسن بحريني إيراني أيضا، حيث قال وزير خارجية البحرين، في تصريحات صحفية، إنه "لن يسمح لإيران بإغلاق مضيق هرمز (الشریان الحیوی لإمدادات الطاقة بالعالم) ولا حتى ليوم واحد".

ودفع ذلك التصريح، متحدث الخارجية الإيرانية عباس موسوي، للرد على "آل خليفة" بعد يومين قائلا: "ننصح مسؤولی البحرين هذا البلد الصغیر التابع لیعرفوا حجمهم عند إطلاقهم تهدیدات ضد أكبر منهم".

ومؤخرا أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية إرسال حاملة الطائرات "أبراهام لنكولن" وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخباراتية بشأن استعدادات محتملة من قبل طهران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.

والأحد الماضي، تعرضت 4 سفن تجارية بينها ناقلتي نفط سعوديتين كانت ستتجهان إلى واشنطن لهجمات، قبالة ساحل الفجيرة الإماراتي البحري، ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الهجمات.

والثلاثاء، قالت السعودية إن طائرات مسيرة مسلحة هاجمت محطتين لضخ النفط بمحافظتي عفيف والدوادمي بمنطقة الرياض، فيما أعلن الحوثيون مسؤوليتهم عن الهجمات. الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın