الدول العربية

الأردن.. تجدد إطلاق النار شمالي البلاد احتجاجا على مقتل شاب

الأحداث اندلعت في منطقة عنجرة بعد مشاجرة مواطنين مع الأمن، فيما فشلت جهود التهدئة مساء اليوم، بحسب إعلام محلي.

16.02.2019
الأردن.. تجدد إطلاق النار شمالي البلاد احتجاجا على مقتل شاب

Amman

عمان / ليث الجنيدي / الأناضول 

تجدد، مساء السبت، إطلاق النار في مدينة عنجرة، شمالي الأردن، من قبل محتجين على خلفية مقتل شاب إثر "مشاجرة" مع الأمن، الجمعة. 

وأفادت قناة "المملكة" (حكومية)، عبر موقعها الإلكتروني، أن إطلاق نار عشوائي في الهواء تجدد بالمدينة، بعد انتهاء اجتماع للمحتجين؛ وذلك كنوع من التعبير عن الاحتجاج. 

بدوره نقل موقع "مدار الساعة" (خاص) عن شهود عيان قولهم إن أهالي عنجرة، التابعة لمحافظة عجلون، رفضوا التهدئة في اجتماع عقد بينهم مساء السبت، متهمين الأجهزة الأمنية بإطلاق النار نحو أبنائهم. 

ولفت المصدر أن الأهالي حددوا مطلبهم الرئيس بالكشف عن مطلقي الرصاص، الذي أدى إلى مقتل الشاب "صقر الزغول" (21 عامًا)، وإصابة آخرين.

ووقع الحادث مساء الجمعة إثر مشاجرة بين أفراد دورية أمن ومواطنين رفضوا إبراز هوياتهم المدنية؛ تطورت بعد تدخل آخرين إلى أعمال شغب تبعها إطلاق أعيرة نارية.

وفي بيان، السبت، اعتبرت عشيرة الضحية "الزغول"؛ وعشائر أخرى في المدينة، أن إدارة أمن المحافظة للأحداث "كانت سيئة جداً ولم تنم عن أي خبرة أو احترافية في التعامل مع المواطنين وامتصاص غضب الشارع".

وطالب البيان بـ"الكشف الفوري عن مطلق الرصاص من أفراد الأجهزة الأمنية على الشاب المتوفى، وتقديمه للعدالة".

كما طالبت العشيرة بأن يتحمل جهاز الأمن العام مسؤولياته، وبجميع الحقوق القانونية والعشائرية المتربة على الحادث، فضلًا عن نقل وإقالة جميع قادة الأجهزة الأمنية في عجلون من أمن عام ودرك.

وناشد البيان عاهل البلاد الملك عبد الله الثاني "التدخل شخصيًا وإحقاق الحق ورفع الظلم عن أبناء عشيرة الزغول وعشائر عنجرة".

وفي وقت سابق السبت، قال المتحدث باسم مديرية الأمن العام "عامر السرطاوي"، إن دورية أمنية أوقفت ليل الجمعة مركبة عمومية وبداخلها شخصان رفضا إبراز الهوية، وقاوما طاقم الدورية قبل الاتصال بمجموعة من أقاربهما.

وأوضح أن "الوضع تطور بعد حضور أقارب الشخصين؛ ما أدى إلى وقوع شجار وإصابة 4 من رجال الأمن". 

وتابع: "ورد بعد ذلك بلاغ بإسعاف شخصين مصابين بأعيرة نارية مجهولة المصدر للمستشفى، وما لبث أحدهما أن فارق الحياة، وجرى تحويل جثته للطب الشرعي لتحديد سبب الوفاة، فيما يخضع الآخر للعلاج".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın