دولي, الدول العربية

إسرائيل تُصيب 97 فلسطينيا بينهم 49 بالرصاص شرقي قطاع غزة

إضافة بيان لحماس ولجنة دعم الصحفيين

19.07.2019
إسرائيل تُصيب 97 فلسطينيا بينهم 49 بالرصاص شرقي قطاع غزة

Gazze

غزة/هداية الصعيدي/الأناضول- 

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، الجمعة، إصابة 97 متظاهرا، بينهم 47 بالرصاص الحي، جراء اعتداء الجيش الإسرائيلي على المشاركين في مسيرات العودة الأسبوعية، شرقي قطاع غزة. 

وقالت الوزارة في بيان لها وصل وكالة "الأناضول" نسخة منه:" أُصيب 97 فلسطينيا بينهم 47 بالرصاص الحي، من قبل قوات الاحتلال". 

ولم توضح الوزارة، طبيعة بقية الإصابات. 

وذكرت الوزارة في بيانها، أن من بين المصابين، مسعفَين اثنين وصحفيَين اثنين، دون مزيد من التفاصيل. 

من جانبها، قالت لجنة دعم الصحفيين (غير حكومية)، إن الجيش الإسرائيلي أصاب الصحفي سامي مصران، مراسل فضائية "الأقصى"، بقنبلة غاز في عينه، والصحفية صافيناز اللوح، بقنبلة غاز في ظهرها، أثناء تغطيتهما للمسيرات شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة. 

وأضافت اللجنة في بيان وصل وكالة الأناضول، إن الجيش "يتعمد استهداف الصحفيين". 

وبيّنت أن 11 صحفيا أصيبوا بالرصاص الحي والمتفجر وشظايا الرصاص، منذ بداية عام 2019، فيما أصيب 7 صحفيين بحالات اختناق وإغماء وتسمم بالغاز، وأُصيب 30 آخرون بقنابل غاز بشكل مباشر، كما أصيب 6 صحفيين بإصابات بالرصاص المغلف بالمطاط. 

وفي ذات السياق، قالت كتلة الصحفي الفلسطيني (غير حكومية)، إن الجيش الإسرائيلي "يتعمد إطلاق الرصاص على الصحفيين، رغم اتباعهم كل إرشادات السلامة المهنية أثناء التغطية في الميدان". 

وطالبت في بيان وصل وكالة الأناضول، المؤسسات الدولية المختصة، بتوفير الحماية للصحفيين الفلسطينيين. 

وقتل الجيش الإسرائيلي منذ بداية مسيرات العودة، صحفيْين اثنين، هما "ياسر مرتجى"، و"أحمد أبو حسين"، وأصاب عشرات آخرين. 

من جانبها، قالت حركة "حماس"، إن الجيش الإسرائيلي، "تعمد استهداف المتظاهرين السلميين بالرصاص الحي". 

وحمّل فوزي برهوم، الناطق باسم حركة حماس، في بيان وصل وكالة الأناضول "العدو الصهيوني تبعات استمرار هذه الجرائم بحق المتظاهرين السلميين". 

وأضاف:" ندعو إلى اعتماد استراتيجية نضالية قوية وفاعلة تردع هذا الكيان المجرم، وتضع حدا لجرائمه وتؤكد على أن الدم الفلسطيني خط أحمر، وأن استخدام الرصاص الحي ضد المتظاهرين السلميين لا يمكن التسليم به". 

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın