دولي, الدول العربية

إسرائيل تفرج عن "بقايا" قوارب صيد ومعدات فلسطينية

بعد احتجازها لنحو عامين.

15.07.2019
إسرائيل تفرج عن "بقايا" قوارب صيد ومعدات فلسطينية

Gazze

غزة/ هداية الصعيدي/ الأناضول

أفرجت السلطات الإسرائيلية، الإثنين، عن "بقايا" 10 قوارب صيد صغيرة (حسكة)، و5 محركات، بعد احتجازها لنحو عامين.

وقال نزار عياش، نقيب الصيادين، في قطاع غزة، إن "السلطات الإسرائيلية، أعادت 10 حسكات مجداف، و5 محركات دفع، للصيادين مساء اليوم".

وأضاف أن "بعض تلك المعدات تم احتجازها لدى السلطات الإسرائيلية منذ عام، وأخرى منذ عامين".

و"الحكسة"، عبارة عن قارب صغير، يتحرك يدويًا بواسطة المجداف.

وفي الثالث من الشهر الجاري، سلمت إسرائيل 20 قاربًا لوزارة الزراعة الفلسطينية.

وقال مدير لجان الصيادين في جمعية "اتحاد العمل الزراعي"، بغزة (غير حكومية) زكريا بكر، في تصريح سابق للأناضول،: "إن القوارب الـ20، وصلت غزة، دون محركاتها، ومعدات الصيد الخاصة بها".

وأضاف: "ما وصل فعليا هو عبارة عن قطع خشبية، لا يمكن استخدامها للصيد دون محركات ومعدات، وبذلك، فقضية الإفراج عن القوارب إعلامية بامتياز، الهدف منها التضليل".

وفي الأول من يوليو/ تموز الجاري، أفرجت إسرائيل عن مركبات كانت احتجزتها منذ عام 2016.

وفي مايو/ أيار الماضي، قال مركز الميزان لحقوق الإنسان (غير حكومي)، إن النيابة الإسرائيلية أعلنت "أنها تنوي العمل خلال الأشهر القريبة على إعادة بقية قوارب الصيد من قطاع غزة التي تم احتجازها من قبل سلاح البحرية ولم يكن هنالك حاجة لمصادرتها (قرابة 65 قاربًا)، وفقًا لاعتبارات أمنية وسياسية ولتقديرات الأوضاع الأمنية".

وأوضح المركز أنه تقدّم مع جمعيتا "عدالة" و"حقوق الإنسان "جيشاه – مسلك"، برد للمحكمة العُليا بضرورة تحرير "كافة القوارب دون قيد أو شرط، مع كافة المعدات التي كانت على متنها".

وذكر المركز أن ذلك الطلب جاء لمنع تكرار "الحالات التي أعادت بها إسرائيل قوارب صيد لأصحابها دون الممتلكات التي كانت عليها".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın