الدول العربية

إجلاء أكثر من ألفي مدني من مناطق القتال بالجانب الغربي للموصل

على مدى الأيام الأربعة الماضية إلى مخيمات النزوح.

24.02.2017
إجلاء أكثر من ألفي مدني من مناطق القتال بالجانب الغربي للموصل

Iraq

العراق/ علي جواد/ الأناضول

أفاد مسؤول إغاثي عراقي، اليوم الجمعة، إن القوات الأمنية أجلت أكثر من ألفي مدني من مناطق القتال في الجانب الغربي لمدينة الموصل (شمال) على مدى الأيام الأربعة الماضية إلى مخيمات النزوح.

وقال أياد رافد، عضو في جمعية الهلال الأحمر العراقية (مؤسسة تعنى بمساعدة النازحين) للأناضول، إن "قوات الأمن من الشرطة الاتحادية (الداخلية) وقوات الرد السريع وقوات الفرقة التاسعة من الجيش العراقي، إضافة الى قوات مكافحة الإرهاب (الدفاع) أجلت أكثر من ألفي مدني من مناطق القتال، خلال الأيام الأربعة الماضية، وتم نقلهم إلى مناطق آمنة خاضعة لسيطرة القوات الأمنية ثم إلى مخيمات النزوح".

وأوضح رافد، أن "أغلب النازحين نقلوا من القرى القريبة من الجانب الغربي للموصل، منها قريتي المزملات والعبور، وحي اليرموك، والمناطق المحيطة بمطار الموصل ومعسكر الغزلاني".

واستعادت القوات العراقية، أمس، أكثر من 50% من مطار الموصل، فيما حررت أكثر من 85% من معسكر الغزلاني (أكبر معسرات تنظيم داعش الإرهابي في الجانب الغربي).

وتتوقع الأمم المتحدة والحكومة العراقية نزوح قرابة 250 ألف مدني خلال معارك استعادة الجانب الغربي للموصل، والتي انطلقت الأحد الماضي، بدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

والجانب الغربي من الموصل أصغر من جانبها الشرقي من حيث المساحة (40% من إجمالي مساحة الموصل)، لكن كثافته السكانية أكثر؛ حيث تقدر الأمم المتحدة عدد قاطنيه بنحو 800 ألف نسمة.

وانطلقت حملة "قادمون يا نينوى" في 17 أكتوبر/تشرين الأول 2016، قبل أن تعلن القوات العراقية، في 24 يناير/كانون الثاني الماضي، تحرير الجانب الشرقي من الموصل من "داعش".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın