الصحة, الدول العربية

أطباء السودان: انعدام الأمن يوقف عمل مشفيين في بورتسودان

المواجهات تجددت بين قبيلتي "الهدندوة" و"البني عامر" في المدينة (شرق) على خلفية إقالة حاكم ولاية كسلا، وفق شهود عيان

17.10.2020
أطباء السودان: انعدام الأمن يوقف عمل مشفيين في بورتسودان

Sudan

الخرطوم / بهرام عبد المنعم / الأناضول

أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية، السبت، توقف مستشفيين عن العمل في مدينة بورتسودان شرقي البلاد، "بسبب انعدام الأمن".

جاء ذلك في بيان للجنة المنضوية تحت "تجمع المهنيين السودانيين"، أحد أبرز مكونات "قوى إعلان الحرية والتغيير"، التي قادت الاحتجاجات ضد الرئيس المعزول عمر البشير.

وقالت اللجنة، إن "أحداثا وقعت داخل مستشفى النساء والولادة في بورتسودان، ترتب عليها خروجه من الخدمة إثر انعدام الأمن"، دون مزيد من التفاصيل.

وأشارت إلى أن مستشفى العون الإيطالي للأطفال في المدينة ذاتها، توقف عن العمل أيضا لـ"أسباب متعلقة بالأمن".

ودعت "أطباء السودان"، اللجنة الأمنية في المدينة إلى "وضع تأمين المرافق الصحية كأولوية قصوى في الوضع الراهن، الذي يمكن أن يؤدي إلى توقف الخدمة الطبية، ما سيتسبب بتفاقم الأزمة".

ولم يتسن الحصول على تعليق رسمي من السلطات السودانية على ما أورته اللجنة.

والأربعاء، فرضت السلطات حظرا شاملا للتجوال في مدينتي بورتسودان وسواكن بولاية كسلا، إثر اندلاع احتجاجات عنيفة جراء إقالة حاكم الولاية صالح عمار، مؤخرا، في محاولة لوقف نزاع قبلي اندلع قبل نحو 3 أشهر.

ورغم حظر التجوال القائم، إلا أن مدينة بورتسودان شهدت، السبت، تجدد المواجهات بين أبناء قبيلتي "الهدندوة" و"البني عامر"، ما أدى إلى وقوع إصابات في صفوف الطرفين، بحسب شهود عيان.

وفي يوليو/ تموز الماضي، أدى عمار اليمين الدستورية، واليا على كسلا المتاخمة لإريتريا، غير أنه لم يتمكن من تسلم مهام منصبه، بسبب اندلاع نزاع قبلي أدى إلى مقتل وإصابة عشرات.

وجاء النزاع القبلي بسبب رفض قبيلة "الهدندوة" في كسلا، منح منصب الوالي لشخص ينتمي إلى قبيلة "البني عامر" المنافسة لها.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın