الثقافة والفن, الدول العربية

الخرطوم..افتتاح مهرجان الفيلم السوداني الأوروبي

بتجربة سينما السيارات لأول مرة لتحقيق التباعد الاجتماعي في مواجهة فيروس كورورنا

27.02.2021
الخرطوم..افتتاح مهرجان الفيلم السوداني الأوروبي

Hartum

الخرطوم/محمود حجاج/الأناضول

شهدت العاصمة السودانية الخرطوم، الجمعة، افتتاح النسخة 11 من مهرجان "الفيلم السوداني الأوروبي" واشتمل لأول مرة على تجربة "سينما السيارات" لتحقيق التباعد الاجتماعي في مواجهة فيروس كورونا.

والمهرجان الذي يعد من أوائل المهرجانات السينمائية في السودان كان يطلق عليه مهرجان "الفيلم الأوروبي" قبل تغيير اسمه هذا العام لمشاركة أفلام سودانية فيه لأول مرة.

ويستمر المهرجان الذي يقام على مسرح معرض الخرطوم الدولي وتشارك به 9 أفلام سودانية و5 أوروبية من إيطاليا وألمانيا بريطانيا وإسبانيا في الفترة من ‏‏٢٦ فبراير/ شباط‏‏ وحتى ‏‏٤ مارس/ آذار القادم.

وتم في اليوم الأول عرض فلمين، الأول سوداني بعنوان "ظلال في الظلام" هو فيلم روائي قصير، والثاني إيطالي بعنوان "إذا كان لا بد لي من الموت، أريد أن أموت على طريقي".

وقالت مديرة الاتصالات بالمجلس الثقافي البريطاني المنظم للمهرجان نهلة سليمان للأناضول:" افتتحنا النسخة 11 من مهرجان الفيلم السوداني الأوربي يأتي في ظل ظروف مختلفة هذا العام مع انتشار فيروس كورونا ومن هنا جاءت فكرة تنفيذ تجربة سينما السيارات".

وأضافت:" يتم تنفيذ الفكرة لأول مرة في السودان للحفاظ على التباعد الاجتماعي أثناء عرض الأفلام".

وتابعت سليمان: "خصص المجلس الثقافي البريطاني رابطا على الانترنت للحجز مسبقا لحجز موقف مجاني للسيارة تضم 4 ركاب كحد أقصى لمشاهدة الفيلم على الهواء الطلق دون مغادرة السيارة".

وأشارت إلى أنه "ولأول مرة تعرض أفلام سودانية مع الأفلام الأوربية على شاشة في معرض الخرطوم، واخترنا الأفلام السودانية عبر مسابقة أجريناها سابقا".

من جانبها قالت عضو لجنة جماعة الفيلم السوداني مهيرة مجدي سليم للأناضول :" أسبوع الفيلم الأوروبي هو من أوائل المهرجانات السينمائية في السودان".

ويمثل مهرجان الفيلم الأوروبي واحدا من الفعاليات القليلة في قطاع السينما السوداني الذي يعاني من الإهمال رغم ازدهاره نسبيا قبل عقود.

ويؤرخ لبداية الأعمال السينمائية في السودان بالعام 1910؛ حيث شهد تصوير أول فيلم تسجيلي للمخرج السويسري دم دافيد عن رحلة صيد قام بها.

وعرض هذا الفيلم في مدينة "الأبيض" وسط البلاد، في 1912 كأول مدينة سودانية تشهد عرضا سينمائيا.

وبعدها بدأت السينما في الانتعاش خصوصا بعد استقلال البلاد من الاستعمار الإنجليزي في 1956؛ حيث اُفتتحت عشرات دور العرض، وإن اقتصرت على عرض أفلام مصرية وأوروبية وأمريكية دون أفلام سودانية تذكر.

وشهد العام 1970 إنتاج أول فيلم سوداني روائي طويل بعنوان (أحلام وآمال) للمخرج إبراهيم ملاسي لكن لم يبلغ مثل هذا النوع 10 أفلام على مدار 40 عاما.


الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.