الدول العربية, التقارير, فيروس كورونا

بالتطعيم والقيود.. قطر تسابق الزمن لتجاوز "كورونا" (تقرير)

تسابق دولة قطر الزمن للسيطرة على فيروس كورونا الذي غزا العالم منذ يناير/ كانون الثاني 2020 عبر إعطاء اللقاحات للسكان وتشديد الإجراءات الاحترازية.

08.05.2021
بالتطعيم والقيود.. قطر تسابق الزمن لتجاوز "كورونا" (تقرير) حمد الرميحي مدير إدارة حماية الصحة ومكافحة الأمراض الانتقالية بوزارة الصحة القطرية

Ad Dawhah

الدوحة / أحمد يوسف / الأناضول

حمد الرميحي مدير إدارة حماية الصحة ومكافحة الأمراض الانتقالية بوزارة الصحة القطرية:
- تم إعطاء أكثر من 1.7 مليون جرعة من لقاحات فيروس كورونا لأفراد المجتمع، وأكثر من 600 ألف حصلوا على كامل التطعيم بجرعتيه.
- انخفاض كبير في أعداد المصابين بكورونا الذين يتم إدخالهم للمستشفى، ولا يزال الوقت مبكراً للتأكد من أننا قد تغلبنا على الموجة الثانية من هذه الجائحة.

تسابق دولة قطر الزمن للسيطرة على فيروس كورونا الذي غزا العالم منذ يناير/ كانون الثاني 2020 عبر إعطاء اللقاحات للسكان وتشديد الإجراءات الاحترازية.

وفي 23 ديسمبر/ كانون الأول 2020 بدأت قطر حملة التطعيم ضد فيروس كورونا "كوفيد-19"، حيث تستخدم لقاحي "فايزر-بونتيك"، و"مودرنا" في تلقيح سكانها.

وكشف حمد الرميحي مدير إدارة حماية الصحة ومكافحة الأمراض الانتقالية بوزارة الصحة القطرية للأناضول، أنه حتى بداية مايو/ أيار الجاري "تم إعطاء أكثر من 1.7 مليون جرعة من اللقاحات لأفراد المجتمع".

وأضاف: "تلقى 45 بالمئة تقريبا من السكان البالغين على جرعة واحدة على الأقل من اللقاح، من بينهم أكثر من 600 ألف حصلوا على كامل التطعيم بجرعتي اللقاح".

** وتيرة التطعيم سريعة

وقال الرميحي: "يتقدم برنامج التطعيم حاليا بوتيرة رائعة، حيث تم خلال الأسبوع الماضي إعطاء أكثر من 180 ألف جرعة من اللقاحات من خلال أكثر من 35 مركزا مختلفا للتطعيم".

وأضاف: أن "غالبية الأشخاص فوق عمر 60 عاما قد تم تطعيمهم، حيث تعد هذه الفئة السكانية الأكثر عرضة لخطر الإصابة بالأعراض الشديدة للفيروس".

وأوضح الرميحي: أن "86 بالمئة من الأشخاص فوق عمر 60 عاما تلقوا على جرعة واحدة على الأقل من اللقاح، بينما تلقى 77 بالمئة منهم جرعتين".

وأشار إلى أن هذه الإحصاءات "تقدم مؤشرات واعدة للغاية وسببا وجيها للتفاؤل بشأن العودة إلى الحياة الطبيعية بمجرد تطعيم 80 إلى 90 بالمئة من السكان المؤهلين لتلقي التطعيم في دولة قطر".

** انخفاض لافت في حالات الإصابة

وحول وضع الفيروس بالبلاد أكد الرميحي، أن "أعداد حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا تواصل الانخفاض بثبات على مدار الأسابيع الأخيرة".

وتابع: "قبل أسبوعين فقط كان عدد حالات الإصابة الجديدة المسجلة يوميا يتجاوز عتبة الـ 900 حالة، بينما يقل الآن العدد عن 700 حالة يوميا".

وأرجع الرميحي هذا الانخفاض في عدد الحالات إلى "القيود الاحترازية المفروضة حاليا وللتنفيذ السريع لبرنامج التطعيم"، مشيراً في الوقت ذاته إلى "انخفاض كبير في أعداد الأشخاص المصابين بكورونا الذين يتم إدخالهم للمستشفى وإلى وحدات العناية المركزة".

وشدد على أنه "لا يزال الوقت مبكراً للتأكد من أننا قد تغلبنا على الموجة الثانية من هذه الجائحة، ولن يتم تخفيف القيود الاحترازية المعمول بها حاليا إلا بعد التأكد من أننا قد تجاوزنا بالفعل هذا التهديد الصحي".

وفي 7 أبريل/نيسان الماضي، قررت قطر استمرار فتح المساجد لأداء الفروض اليومية وصلاة الجمعة في رمضان، على أن تؤدى صلاة التراويح بالمنازل، بسبب تفشي كورونا، وفق وكالة الأنباء الرسمية.

بالإضافة إلى تقليص عدد الموظفين في مقر العمل بالجهات الحكومية والقطاع الخاص إلى 50 بالمئة، ومنع التجمعات والزيارات الاجتماعية بالأماكن المغلقة، ومنع الجلوس بالحدائق العامة والشواطئ والكورنيش، وتأجيل المؤتمرات والمعارض والفعاليات، وإغلاق الأسواق العامة يومي الجمعة والسبت أسبوعيا.

** تجربة التطعيم من السيارات

وحول تجربة التطعيم داخل السيارات قال المسؤول القطري: "حققت تجربة مراكز التطعيم ضد فيروس كورونا داخل السيارات نجاحاً كبيراً، وقد حصل أكثر من 170 ألفا حتى الآن على اللقاح في مركزي التطعيم داخل السيارات في مدينتي لوسيل والوكرة".

واستطرد: "تقدم مراكز التطعيم داخل السيارات خدماتها فقط للأشخاص الذين يتلقون جرعتهم الثانية من التطعيم، وقد راعت هذه الخدمة ظروف الكثيرين حيث توفر هذه المراكز طريقة فعالة ومريحة يمكن للأشخاص من خلالها الحصول على التطعيم دون النزول من المركبة".

وأوضح الرميحي، أن "مراكز التطعيم داخل السيارات تعد مثالاً رائعاً على المنهجية المبتكرة التي تم اتباعها لتنفيذ وتسريع أكبر برنامج تطعيم في تاريخ دولة قطر".

وأقامت الصحة القطرية مراكز التطعيم داخل السيارات ضد فيروس كورونا ليسهم في تعزيز وتوسيع البرنامج الوطني للتطعيم.

ولا يحتاج الأفراد إلى حجز موعد محدد للحضور إلى مراكز التطعيم داخل السيارات، حيث يمكنهم الحضور في أي وقت خلال ساعات العمل الرسمية في اليوم المحدد لتلقي جرعتهم الثانية.

والسبت، أعلنت وزارة الصحة القطرية تسجيل 6 وفيات و533 إصابة بالفيروس، فضلا عن تعافي 1023.

وذكرت الوزارة، في بيان، أن إجمالي الإصابات ارتفع إلى 210 آلاف و603، منها 9 آلاف و634 حالة نشطة، و502 وفاة، و200 ألف و467 حالة تعاف، منذ بداية الجائحة.

وحتى عصر السبت، تجاوز عدد مصابي كورونا حول العالم، 157 مليونا و980 ألفا، توفي منهم أكثر من 3 ملايين و290 ألفا، وتعافى ما يزيد على 135 مليونا و457 ألفا، وفق موقع "ورلدوميتر".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın