تركيا, الدول العربية, التقارير

انتهاكات النظام السوري تتسبب بموجة نزوح جديدة في إدلب (تقرير)

أكثر من 6 آلاف عائلة اضطرت للنزوح منذ بداية فبراير / شباط الحالي.

22.02.2019
انتهاكات النظام السوري تتسبب بموجة نزوح جديدة في إدلب (تقرير)

İdlib

إدلب / براق قراجة أوغلو- أشرف موسى / الأناضول

تسببت هجمات النظام السوري، مؤخرا على مناطق خفض التوتر في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، بموجة نزوح جديدة في المنطقة، حيث اضطرت أكثر من 6 آلاف عائلة للنزوح منذ بداية فبراير / شباط الحالي.

وكثفت القوات التابعة للنظام السوري والميليشيات الأجنبية المدعومة من قبل إيران، من هجماتها خلال الأسابيع الأخيرة، على مدينتي خان شيخون ومعرة النعمان، كبرى مدن محافظة إدلب، ما دفع سكانها المدنيين إلى النزوح باتجاه المخيمات الواقعة على الحدود التركية، وإلى مناطق أخرى في المحافظة، تعد آمنة نسبيا.

وفي حديثه للأناضول، قال محمد حلاج، مدير "فريق منسقو الاستجابة" في إدلب، إن أعداد العائلات التي اضطرت للنزوح منذ بداية فبراير / شباط الجاري، وصلت إلى 6 آلاف و900 عائلة في محافظتي إدلب وحماة.

وأوضح أن الأسر النازحة لجأت إلى مناطق آمنة نسبياً، مقارنة بالمناطق التي تعرضت لهجمات النظام.

وأضاف "حلاّج" أن حوالي 25 ألف أسرة اضطرت للنزوح نتيجة انتهاكات النظام السوري، منذ التوصل إلى اتفاق إدلب الموقع بين تركيا وروسيا، في مدينة سوتشي بتاريخ 17 سبتمبر / أيلول 2018.

من جهته، قال إبراهيم سوسي الذي فقد أحد أبنائه في الهجمات الأخيرة للنظام السوري، إن الأخير يستهدف مناطق المدنيين في المحافظة.

وأوضح المواطن السوري الذي نزح إلى مخيم "آل خان شيخون" القريبة من الحدود التركية، أنه فقد ابنه البالغ من العمر 18 عاما، نتيجة القصف. مبينا أن النظام يستهدف الأطفال.

وأشار "سوسي" إلى أن موجات النزوح متواصلة ولا تنتهي. متسائلا "بعد أن نزحنا اليوم إلى المخيمات، إلى أين سننزح بعد أن يتم استهدافها هي الأخرى أيضا؟".

وشدد على أن المناطق التي يستهدفها النظام السوري، خالية من الإرهابيين ومن عناصر تنظيم "داعش".

من بين من اضطروا للنزوح أيضا نتيجة الهجمات الأخيرة، السورية أم أحمد التي نزحت للمرة الثانية من خان شيخون، بعد نزوحها الأول من ريف حماة الشرقي.

وقالت أم أحمد، إن القذائف بدأت تنهال عليهم، ما أدى إلى إصابة أحد أبنائها بجروح بليغة، وفقدت أبناءها الآخرين.

وتصف المواطنة السورية لحظات القصف قائلة "وكأن القيامة قد قامت، فقدت حينها أبنائي، وبدأت بالبحث عنهم فلم أجدهم. فيما نُقل ابني المصاب إلى تركيا لتلقي العلاج. وهو الآن في العناية المركزة منذ يومين".

ويروي محمد سرماني (65 عاما)، وهو من سكان خان شيخون، أنه اضطر للنزوح إلى إحدى المخيمات القريبة منهم، مستغلا فترة انخفاض عمليات القصف على المنطقة بشكل مؤقت.

وأضاف "سرماني" أن البعض من سكان المدينة ظلوا تحت أنقاض القصف، فيما نزح البعض الآخر إلى الحقول المجاورة للمدينة، فيما يمكث البعض منهم في العراء بين أشجار الزيتون، على حد قوله.

وتابع: "نطالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بحمايتنا من القصف. هناك الكثير من الفقراء والمحتاجين بين الأنقاض. ليس لدينا أحد نطلب مساعدته سوى الله ثم السيد أردوغان".

وطالب "سرماني" بإنشاء نقاط دفاع في المدينة، إلى جانب نقاط المراقبة التركية.

ومنذ بداية العام الحالي، قتل 68 مدني وأصيب أكثر من 260 آخرين، نتيجة الهجمات البرية والجوية للنظام السوري على مناطق خفض التوتر في محافظة إدلب.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın