اقتصاد, التقارير

"مصاريف الوصول" يتصدر أجندة المؤتمر الاستثنائي للاتحاد البريدي العالمي (مقابلة)

كنعان بوزكيك في مقابلة مع الأناضول:-يمر الاتحاد في مرحلة هي الأكثر أهمية في مجال البريد على المستوى العالمي

21.09.2019
"مصاريف الوصول" يتصدر أجندة المؤتمر الاستثنائي للاتحاد البريدي العالمي (مقابلة)

Ankara

أنقرة/ عارف يلديز أونال/ الأناضول

كنعان بوزكيك في مقابلة مع الأناضول:
-يمر الاتحاد في مرحلة هي الأكثر أهمية في مجال البريد على المستوى العالمي
-القرارات التي سيجرى اتخاذها خلال المؤتمر الاستثنائي ستؤثر على قطاع البريد والقطاعات الأخرى التي تتفاعل مع خدماته
-قطاع التجارة الإلكترونية أعاد لمؤسسة البريد حيوتها بعد انخفاض أعداد مستخدميها مع تطور وسائل الاتصالات الإلكترونية
-يضطلع الاتحاد بوظيفة تحسين جودة الخدمات لجميع البلدان الأعضاء وضمان تطبيع المعايير المشتركة التي تحكم القطاع وتعزيز التنسيق والتواصل
-"استراتيجية إسطنبول" وفرت إطار عمل لتوجيه تحول القطاع البريدي بمبادئ الابتكار والتكامل والشمولية.
-نضع المصالح الوطنية لبلدنا نصب أعيننا، وندرك أن الحفاظ على شبكة عالمية يتطلب توفير قاسم مشترك يحترم اختلافات الدول الأعضاء بالاتحاد

كشف كنعان بوزكيك، رئيس المجلس التنفيذي للاتحاد البريدي العالمي (UPU) والمدير العام لمؤسسة البريد والبرق التركية (PTT)، أن إصلاح نظام "مصاريف الوصول" الذي ينظم تبادل تكاليف الشحن بين البلدان، سوف يتصدر أجندة المؤتمر الاستثنائي الثالث للاتحاد في جنيف السويسرية 24-26 سبتمبر/ أيلول الجاري.

وأضاف بوزكيك، للأناضول أن الاتحاد الذي يعد الهيئة التنظيمية للقطاع البريدي حول العالم، ويمتلك تاريخًا حافلًا من الانجازات يمتد على مدى 145 عامًا، يمر الآن في مرحلة هي الأكثر أهمية في مجال البريد على المستوى العالمي، مشيراً إلى أن هذه الفترة تحمل بين طياتها تحولات كبيرة.

وأشار إلى أن القرارات التي سيجري اتخاذها خلال المؤتمر الاستثنائي الثالث للاتحاد في مجال الخدمات البريدية و"نفقات الوصول" المتعلقة بالشحن الدولي، ستؤثر على قطاع البريد والقطاعات الأخرى التي تتفاعل مع خدماته.

ولفت إلى أن "استراتيجية إسطنبول"، التي اعتمدها المؤتمر الـ 26 للاتحاد الذي استضافته مدينة إسطنبول التركية عام 2016 وفرت إطار عمل لتوجيه تحول القطاع بمبادئ الابتكار والتكامل والشمولية، وشكل المؤتمر المذكور الأرضية اللازمة للأنشطة اللاحقة.

وأكد بوزكيك، أنه من الضروري فهم مهمة وأهمية الاتحاد البريدي العالمي وأهميته الاستراتيجية بالنسبة لقطاع البريد وبقية القطاعات التي تتفاعل معه، لافتًا إلى أن المؤتمر الاستثنائي الثالث للاتحاد في جنيف قد يتخذ قرارات استراتيجية في هذا الإطار.

وأوضح أن الاتحاد البريدي العالمي تأسس عام 1874 بهدف إنشاء شبكة بريد موحدة على نطاق عالمي.

وقال إن الاتحاد "يمتلك اليوم شبكة فريدة متكاملة تضم 192 دولة عضو، وبطبيعة الحال، فإن الاتحاد يعمل باستمرار من أجل تحسين جودة الخدمات على نطاق عالمي مع توفير القواعد المتعلقة بتطوير التكامل تحت مظلته".

وشدد رئيس المجلس التنفيذي للاتحاد البريدي العالمي على الأهمية المحورية التي ينطوي عليها انعقاد أعمال المؤتمر الاستثنائي في جنيف من أجل تنظيم قضايا "نفقات الوصول" لاسيما فيما يتعلق بطرق تطويع شبكة البريد العالمية وزيادة مرونتها وتكاملها تحت مظلة الاتحاد البريدي العالمي.

وتابع بوزكيك "بعد تطور أنظمة التكنولوجيا وقلة استخدام أساليب الاتصال التقليدية بما في ذلك الرسائل البريدية، بات لزامًا علينا وضع تعريف جديد للخدمات البريدية في يومنا هذا، وتفسير النقاشات القائمة حول الأهمية الاستراتيجية لهذه المؤسسة بشكل صحيح".

وأكد أن قطاع التجارة الإلكترونية يوفر فرصة جديدة بالنسبة لمؤسسة البريد وديمومتها، معتبراً أن هذا النوع من التجارة أعاد لمؤسسة البريد أهميتها وحيوتها من جديد، بعد انخفاض أعداد مستخدميها في ظل تطور وسائل الاتصالات الإلكترونية.

وقال بوزكيك "جرت العادة على أن ينظم الاتحاد البريدي العالمي، منذ تأسيسه قبل 145 عامًا، مؤتمرات عامة مرّة كل أربع سنوات، يتم فيها تنظيم آليات عمله وحل المشاكل التي تعترضها".

واستدرك "إلا أن المؤتمر الاستثنائي الحالي يعتبر الثالث من نوعه عقب المؤتمر الاستثنائي الثاني الذي عقد العام الماضي. وهذا إنما يدل على المرحلة المهمة والمفصلية التي يعيشها الاتحاد وقطاع البريد".

وأضاف أنه يترأس باسم تركيا الاتحاد البريدي العالمي في هذه الفترة الحرجة التي تحتاج طرح منظور متعدد الأوجه وإجراء نقاشات لتقييم وجهات نظر مختلفة ومتوازنة وبذل أقصى الجهود لإظهار التفاهم بهدف التوصل إلى حل عادل لأبرز القضايا الخلافية في آليات عمل مؤسسة البريد.

وشدد على أن المؤتمر الاستثنائي المقبل سوف يسلط الضوء على هذه النقاشات ويستعرض الحلول.

ونوه بوزكيك، أن الاتحاد البريدي العالمي يضطلع بوظيفة تحسين جودة الخدمات لجميع البلدان الأعضاء وضمان تطبيع المعايير المشتركة التي تحكم القطاع وتعزيز التنسيق والتواصل.

وثمن الدور المهم الذي تضطلع به إدارات البريد المحلية للبلدان الأعضاء في تطوير شبكة البريد الموحدة على نطاق عالمي.

وختم حديثه للأناضول قائلاً "نضع المصالح الوطنية لبلدنا نصب أعيننا، وندرك في الوقت نفسه أنه لا يمكن الحفاظ على شبكة عالمية إلا من خلال توفير قاسم مشترك يحترم اختلافات الدول الأعضاء التي تشكل هذه الشبكة العالمية".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.