تركيا, اقتصاد, التقارير

خطة تركية لإنعاش صادرات "الأيدي الناعمة" (تقرير)

ذكرت وزيرة التجارة التركية روهصار بكجان، أن وزارتها تعكف على إعداد الخطة، بهدف تحفيز ولوج سيدات الأعمال والمنتجات لقطاع الصادرات.

19.08.2019
خطة تركية لإنعاش صادرات "الأيدي الناعمة" (تقرير)

Ankara

أنقرة / مروى أوزلام شاكر / الأناضول

تعمل وزارة التجارة التركية، على خطة لدمج العنصر النسائي في قطاع التصدير، وزيادة فعالية ونشاط المرأة في قطاع الصادرات عبر الحدود.

وفي تصريح خاص للأناضول، ذكرت وزيرة التجارة التركية روهصار بكجان، أن وزارتها تعكف على إعداد الخطة، بهدف تحفيز ولوج سيدات الأعمال والمنتجات لقطاع الصادرات.

وأوضحت بكجان، أن الوزارة ستعمل على عقد لقاء بين رائدات الأعمال التركيات والإسبانيات كنموذج، في إطار مشروع "المرأة في التجارة".

وأضافت بكجان أن وزارتها استحدثت دائرة الصادرات لروّاد الأعمال من النساء والشباب، بهدف إتاحة الفرصة لهاتين الفئتين، لتطوير قدراتهم، والاستفادة من الحوافز التي تقدمها الوزارة.

"وزارة التجارة التركية، تعمل جاهدة على تعزيز دور المرأة التركية في عالم التصدير"، بحسب الوزيرة.

وتابعت: التقيت وزيرة التجارة الإسبانية رييس ماروتو، على هامش قمة مجموعة العشرين الأخيرة باليابان، وناقشنا سبل تعزيز العلاقات التجارية بين البلدين والاستثمارات المتبادلة، سبل زيادة التبادل التجاري القائم بين أنقرة ومدريد.

وذكرت أن قيمة صادرات تركيا إلى إسبانيا خلال العام الماضي، بلغت 7.7 مليارات دولار، وأن وارداتها وصلت إلى 5.4 مليارات دولار، مشيرة أن إسبانيا تعد من أهم بلدان الاتحاد الأوروبي في العلاقات التجارية مع تركيا.

وأردفت قائلة: "الإمكانات التجارية والاستثمارية المتاحة للبلدين، لا يتم استغلالها بالشكل الكافي، ونحن بحاجة إلى آلية تجارية واقتصادية لجمع رواد الأعمال في تركيا وإسبانيا.

ولفتت إلى نشاط وفعالية العنصر النسائي في إسبانيا، وأن وزارات عدة منها المالية والتجارة والاقتصاد، تُدار من قِبل النساء في ذلك البلد.

"لتعزيز تعاوننا مع إسبانيا، نريد من نسائنا تبني أدوارا أكثر فعالية في عالم الأعمال، وسنعقد اجتماعا بين رائدات الأعمال لدى كلا الطرفين قريبا، في إطار مشروع "المرأة في التجارة".

وزادت: اتفقت مع نظيرتي الإسبانية، على عقد لقاء آخر نهاية الصيف الحالي، لبحث سبل تعزيز نشاط التعاون التجاري والاقتصادي بين البلدين".

وتطرقت الوزيرة التركية إلى علاقات بلادها التجارية والاقتصادية مع هولندا، قائلة: "هولندا أيضا، واحدة من الدول الأوروبية التي تربطنا بها علاقات تجارية واقتصادية وثيقة.

ولفتت إلى أن حجم التبادل التجاري بين تركيا وهولندا، يشهد تحسنا بشكل كبير وارتفع من 4.6 مليارات دولار عام 2006، إلى 8.1 مليارات دولار في 2018.

وذكرت أن قيمة الاستثمارات الهولندية المباشرة في تركيا، بلغت 24.2 مليار دولار، بينما تجاوزت قيمة الاستثمارات التركية المباشرة في هولندا، حاجز 12 مليار دولار.

وأوضحت أن الاجتماع الثاني للجنة التجارية والاقتصادية المشتركة بين تركيا وهولندا، ستعقد في سبتمبر/ أيلول المقبل بمدينة إسطنبول.

"نعتقد أننا بحاجة إلى وسائل جديدة لتعزيز تجارتنا مع هولندا، لذا سنتناول خلال الاجتماع المقبل سبل إيجاد هذه الوسائل وتطبيقها، وهنا يقع على عاتق النساء مسؤولية كبيرة، لأن التعاون بين رائدات أعمال الطرفين، سيكون أحد أهم بنود الاجتماع".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.