دولي, اقتصاد, الدول العربية

الحريري: فرنسا ستمنح لبنان قرضا بقيمة 400 مليون يورو

خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس

20.09.2019
الحريري: فرنسا ستمنح لبنان قرضا بقيمة 400 مليون يورو

Beyrut

بيروت/ وسيم سيف الدين/ الأناضول

أعلن رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، الجمعة، أن فرنسا ستمنح بلاده قرضا بقيمة 400 مليون يورو، إضافة لتزويد الجيش اللبناني بعتاد لتعزيز دفاعاته.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك للحريري، مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في باريس، بعد لقاء جمعهما في قصر الإليزيه.

وقال الحريري، "أشكر فرنسا باسم كل اللبنانيين لدعمها استقرار واقتصاد لبنان. فرنسا وافقت على منح بلادنا قرضا بقيمة 400 مليون يورو".

وكشف عن توقيع مذكرة نوايا مع فرنسا لتزويد الجيش اللبناني بعتاد لتعزيز دفاعاته، دون مزيد من التفاصيل.

وتابع الحريري، "أريد عقد اجتماع لمجموعة سيدر، في باريس، منتصف أكتوبر/ تشرين الثاني المقبل".

و"سيدر"، مؤتمر اقتصادي عقد في 6 أبريل/ نيسان 2018، في باريس، بمشاركة 50 دولة ومؤسسة مالية مانحة بهدف دعم اقتصاد لبنان، وتعهد المؤتمر بمنح بيروت قروضا بنحو 10.2 مليارات دولار، وهبات قيمتها 860 مليون دولار، فيما قدم لبنان برنامجا إصلاحيا كشرط أساسي للحصول على قروض "سيدر".

ويعاني لبنان من أزمة اقتصادية حادة، وبلغ إجمالي الدين العام 86.2 مليار دولار في الربع الأول من 2019، وفق بيان صادر عن وزارة المالية في مايو/ أيار الماضي.

وتطرق الحريري، إلى الهجوم الذي استهدف قبل أيام منشأتين لشركة أرامكو السعودية للنفط، شرقي المملكة.

وأعرب عن أمله في "ألا يكون هناك مزيد من التصعيد".

وأضاف "المملكة لها حق الرد بما تراه مناسبا، ففي النهاية، إنه هجوم على أراضيها وعلى سيادتها".

والسبت الماضي، أعلنت الرياض السيطرة على حريقين نشبا في منشأتي "بقيق" و"خريص"، التابعتين لشركة "أرامكو" شرقي المملكة، جراء استهدافهما بطائرات مسيرة، تبنتهما جماعة "الحوثي" اليمنية.

من جهته، قال ماكرون، إن بلاده "مستمرة في البحث عن حل سياسي للأزمة في سوريا".

وأضاف "فيما يخص أزمة النازحين السوريين في لبنان، فإن فرنسا مستمرة في مساعدة بيروت".

وأوضح ماكرون، أنه سيعمل "على إيجاد حل لهذه الأزمة، التي يجب معالجتها بدءا من معالجة أسباب حصولها".

وتابع "سأبقى إلى جانب لبنان والحريري كما أن فرنسا ستبقى صديقة للبنان".

ويستضيف لبنان، البالغ عدد سكانه حوالي 4 ملايين نسمة، قرابة مليون لاجئ سوري، ويشكوا من أنهم يمثلون ضغطًا على موارده المحدودة.

وفي وقت سابق الجمعة، التقى الحريري، في باريس، وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، وبحث معه الأوضاع في لبنان، والمنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين.

وبدأ الحريري، الجمعة، زيارة رسمية تستمر يومين إلى فرنسا استهلها بلقاء مع رجال أعمال فرنسيين، ومن المقرر لاحقا أن يلتقي مسؤولين سياسيين واقتصاديين.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın