دولي, اقتصاد, الدول العربية

اتفاقيات عراقية صينية تستبدل عائدات النفط بتنفيذ مشاريع

وفق ما كشف عنه مستشار رئيس الوزراء العراقي للشؤون المالية، مظهر محمد صالح

15.01.2020
اتفاقيات عراقية صينية تستبدل عائدات النفط بتنفيذ مشاريع

Baghdad

العراق / عامر الحساني/ الأناضول

كشف مستشار رئيس الوزراء العراقي للشؤون المالية، مظهر محمد صالح، تفاصيل جديدة لأبرز ما ستقدمه الاتفاقيات الاقتصادية بين العراق والصين، مبينا أن الاتفاقية تتضمن مبادلة عائدات النفط بتنفيذ مشاريع.

وفي 19 سبتمبر/ أيلول 2019، وقع العراق والصين 8 اتفاقات ومذكرات تفاهم في ختام مباحثات بين وفديهما في بكين، برئاسة عادل عبد المهدي ورئيس مجلس الدولة الصيني "لي كه تشيانغ".

وقال صالح في تصريح صحفي، الأربعاء، إن "الاتفاقية تتضمن مبادلة عائدات النفط بتنفيذ المشاريع في العراق"، وفق ما نقلته وكالة الأنباء العراقية الرسمية.

وذكر المسؤول العراقي أن حكومة بلاده فتحت حسابا ائتمانيا في أحد البنوك الصينية، لإيداع عائدات النفط البالغة 100 ألف برميل يومياً، ضمن الاتفاقية الصينية.

وأوضح أن مهمة الحساب، ستكون استقبال قيم عائدات النفط وصرف المستحقات المالية للشركات الصينية التي تنفذ مشاريع في العراق.

وتابع: "الاتفاقية ستركز على مشاريع البنى التحتية، كالمدارس والمستشفيات والطرق والكهرباء والصرف الصحي، يتم تحديدها من خلال وزارة التخطيط وبالتنسيق مع مجلس الوزراء".

وأفاد أن الاتفاقيات، ستوفر فرص عمل للعاطلين، ومنح فرصة لشركات القطاع الخاص العراقية، والاعتماد على المنتجات العراقية في تنفيذ المشاريع كالإسمنت والرمل وغيرها.

وتمتد الاتفاقية بشأن استبدال العائدات بالمشاريع، 20 عاماً، بحسب صالح، الذي شدد على أن الاتفاقية ستنهض بالبنى التحتية للعراق التي ما زالت مدمرة منذ أربعة عقود.

والعراق، ثاني أكبر منتج للنفط الخام في منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك"، بمتوسط يومي 4.5 ملايين برميل يوميا.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın