أفريقيا, الدول العربية, موريتانيا

موريتانيا ومالي تبحثان الوضعية الأمنية بالساحل

خلال لقاء بين الرئيس الانتقالي بمالي ووزير الدفاع الموريتاني

10.09.2021
موريتانيا ومالي تبحثان الوضعية الأمنية بالساحل

Novakşot

نواكشوط / محمد البكاي / الأناضول

بحث رئيس السلطة الانتقالية في مالي سيمي غويتا، الجمعة، مع وزير الدفاع الموريتاني حننا ولد سيدي، في باماكو، الأوضاع الأمنية بمنطقة الساحل الإفريقي.

ووفق ما أفادت به قيادة أركان الجيش الموريتاني عبر موقعها الالكتروني، سلم وزير الدفاع الموريتاني للرئيس المالي، رسالة من الرئيس الموريتاني محمد ولد الغزواني.

ونقلت وكالة الأنباء الموريتانية (رسمية) عن ولد سيدي قوله، إن الرسالة تأتي في إطار اللقاءات الدورية بين الرئيسين والتي تتناول القضايا ذات الاهتمام المشترك وخاصة مشكل الأمن والدفاع.

وأضاف: "رئيس السلطة في مالي استعرض بإسهاب وبصورة واضحة خلال اللقاء الوضعية الأمنية في الساحل من وجهة النظر المالية والإجراءات التي ينبغي اتخاذها بهذا الصدد في إطار مجموعة الخمس بالساحل".

وموريتانيا ومالي عضوان في مجموعة دول الساحل الإفريقي الخمس، بجانب كل من تشاد بوركينافاسو والنيجر.

ومجموعة دول الساحل، تجمع إقليمي للتنسيق والتعاون تأسس عام 2014، ويهدف إلى مواجهة التحديات الأمنية والاقتصادية، والعمل على حشد تمويلات واستقطاب استثمار أجنبي للنهوض ببلدانه الأعضاء، وفق ما يعرّف التكتل نفسه.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın