دولي, أفريقيا

منظمة الفرانكفونية تصرف النظر عن انضمام السعودية إلى عضويتها

بعد أن تقدمت الرياض بطلب لتأجيل انضمامها إلى المنظمة عضوا مراقبا، بعد إثارة قضية اختفاء خاشقجي.

12.10.2018
منظمة الفرانكفونية تصرف النظر عن انضمام السعودية إلى عضويتها

France

باريس / الأناضول

صرفت المنظمة الدولية للفرانكفونية، الجمعة، النظر عن انضمام السعودية إليها بصفة مراقب (أي دون الحق في التصويت)، بعد أن تقدمت الرياض أمس الخميس بطلب لتأجيل بحث انضمامها، بعد أيام من تفجر قضية اختفاء الصحفي جمال خاشقجي.

جاء قرار المنظمة في إحدى جلسات اليوم الختامي للقمة الفرانكفونية السابعة عشرة المنعقدة بالعاصمة الأرمينية "ييرفانا"، بحسب ما نقلت صحيفة "لو فيغارو" الفرنسية.

وبجانب قضية اختفاء خاشقجي، أثار طلب السعودية الانضمام إلى المنظمة الفرانكفونية انتقادات داخل المنظمة ووسط العاملين في المنظمات الحقوقية، نظرا لعلاقة البلاد البعيدة باللغة الفرنسية، وأيضا بسبب الانتهاكات المتكررة لحقوق الإنسان، وفق المصدر نفسه.

من جهتها، أرجعت قناة "فرانس 24" (رسمية)، أمس، طلب الرياض تأجيل بحث عضويتها مراقبا في المنظمة، إلى "خوفها من أن يتم رفض طلبها للمرة الثانية، لا سيما مع تزايد حدة الجدل حول اختفاء خاشقجي".

وعام 2016، تقدمت الرياض للمرة الأولى بطلب للانضمام بصفة مراقب إلى المنظمة الدولية للفرانكفونية (تضم 84 عضوا بين دائم ومراقب وفق آخر قمة انعقدت في 2016).

غير أن المنظمة رفضت الطلب السعودي بدعوى أن ملف التقدم للعضوية "غير مكتمل".

كما أن الطلب السعودي شهد حينئذ معارضة جوسلين كولون، مستشار وزير الشؤون الخارجية الكندي السابق ستيفان ديون، وأحد مراجعي طلب الانضمام.

وقال "كولون" في 2016، إن "المسؤولين عن مراجعة ملفات الانضمام قرروا أنهم في حاجة إلى اتباع إجراءات أكثر صرامة من أجل قبول الأعضاء الجدد، استنادا إلى شرطين: أن تكون اللغة الفرنسية بكل تأكيد مستخدمة في البلاد، وأن يكون هناك احترام للديمقراطية وحقوق الإنسان".

يشار أن المنظمة الدولية للفرانكفونية، أقرت اليوم تغيير عضوية كل من الإمارات وصربيا وكوسوفو من صفة مراقب إلى عضو دائم بالمنظمة.

واختفى الصحفي السعودي بعد دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول بتاريخ 2 أكتوبر / تشرين الأول الحالي.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.