أفريقيا, الدول العربية

حوض النيل.. مصر توقع برتوكول تعاون عسكري مع بوروندي

في ثالث موقف يتضمن إجراء وتعاونا عسكريا مع دول حوض النيل خلال نحو أسبوع بالتزامن مع تصاعد أزمة سد النهضة

10.04.2021
حوض النيل.. مصر توقع برتوكول تعاون عسكري مع بوروندي

Istanbul

إبراهيم الخازن / الأناضول

أعلن الجيش المصري، السبت، أن بلاده وقعت برتوكول تعاون عسكري مع بوروندي، إحدى دول حوض النيل.

ويعد ذلك الأمر، بحسب رصد مراسل الأناضول، ثالث موقف يتضمن إجراء وتعاونا عسكريا مع دول حوض النيل خلال نحو أسبوع، مع تصاعد أزمة "سد النهضة" بين القاهرة وأديس أبابا، وحديث مصري عن "خيارات مفتوحة" في مواجهة ما تعتبره "تعنتا" إثيوبيا.

وأوضح المتحدث باسم الجيش المصري العقيد تامر الرفاعي، أن رئيس أركان الجيش محمد فريد، التقى رئيس قوات الدفاع الوطني البوروندي بريم نيونجابو، الذي يزور مصر حاليا.

وأشار المتحدث في بيان، إلى أن اللقاء جاء على "هامش الاجتماع الأول للجنة العسكرية المصرية البوروندية لتعزيز التعاون العسكري بين البلدين".

ووفق البيان، أكد نيونجابو حرص بوروندي على "دعم آفاق التعاون العسكري مع مصر خلال المرحلة المقبلة".

وأوضح أنه "أعقب اللقاء جلسة مباحثات بين الجانبين تناولت بحث تطورات الأوضاع الراهنة وانعكاساتها على الساحة الإقليمية والدولية".

وفي الختام، وقع فريد، ونيونجابو "برتوكول تعاون عسكري يتضمن التعاون بمجالات التدريب والتأهيل والتدريبات بما يتيح تبادل الخبرات".

ويضم حوض النيل 11 دولة، هي: مصر وإريتريا وأوغندا وإثيوبيا والسودان وجنوب السودان والكونغو الديمقراطية وبوروندي وتنزانيا ورواندا وكينيا.

والخميس، أعلنت قوات الدفاع الشعبية الأوغندية (الجيش)، في بيان، توقيع اتفاقية أمنية مع مصر لتبادل معلومات عسكرية بين البلدين، بحسب موقع "إم إس إن" الإخباري البريطاني.

وجاء التوقيع الذي لم تعلن مصر بشأنه موقفا حتى الآن، بعد 4 أيام من اختتام القاهرة والخرطوم في 4 أبريل/ نيسان الجاري، مناورة "نسور النيل 2"، شمالي السودان، بمشاركة قوات جوية وعناصر من الصاعقة.

وفي أقوى لهجة تهديد لأديس أبابا منذ نشوب الأزمة قبل 10 سنوات، قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في 30 مارس/ آذار الماضي، إن "مياه النيل خط أحمر، ولن نسمح بالمساس بحقوقنا المائية، وأي مساس بمياه مصر سيكون له رد فعل يهدد استقرار المنطقة بالكامل".​​​​​​​

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın