أفريقيا, الدول العربية

جوبا.. رفع جلسات التفاوض بين الحكومة السودانية وحركة "الحلو"

لمعالجة نقاط الخلاف، وفق رئيس وفد الوساطة توت قلواك

10.06.2021
جوبا.. رفع جلسات التفاوض بين الحكومة السودانية وحركة "الحلو"

Sudan

بهرام عبد المنعم/ الأناضول

أعلنت وساطة جوبا لسلام السودان، الخميس، رفع جلسات التفاوض بين الحكومة السودانية و"الحركة الشعبية – شمال"، بقيادة عبد العزيز الحلو، لـ "إيجاد المعالجات اللاّزمة للنقاط الخلافية".

جاء ذلك وفق رئيس وفد الوساطة توت قلواك، عقب لقائه بمكتبه في عاصمة جنوب السودان جوبا، وفد الحكومة المفاوض برئاسة شمس الدين كباشي، ووفد الحركة برئاسة عمار آمون، كل على حدة.

ونقل بيان أصدره مجلس السيادة الانتقالي السوداني عن قلواك قوله، إن الوساطة "قررت رفع جلسات التفاوض المباشرة اليوم لإتاحة الفرصة للوفدين لإجراء مزيد من المشاورات بهدف إيجاد المعالجات اللازمة للنقاط الخلافية".

وأشار المجلس إلى أنه "تلقى توضيحا من رئيسي الوفدين بشأن سير عملية التفاوض والقضايا التي لم يصل فيها الطرفان لنقاط توافقية".

وأضاف قلواك: "الوساطة ترى بأن النقاط الخلافية ليست قضايا محورية، ويمكن معالجتها من خلال العزيمة والإرادة المتوفرة لدى الوفدين لتحقيق السلام".

من جانبه، قال متحدث الوفد الحكومي المفاوض خالد عمر يوسف، بحسب البيان، إن "المقترحات التي قدمتها الوساطة والرؤية التي طرحتها تعد رؤية إيجابية وبناءة".

وأوضح أن "الوفد الحكومي سيبذل خلال اليومين القادمين، كل ما في وسعه لتجاوز النقاط العالقة".

والإثنين، أعلنت لجنة الوساطة تشكيل لجان مشتركة مصغرة بين الخرطوم وحركة الحلو، بشأن القضايا الخلافية وأبرزها الترتيبات الأمنية للوصول إلى صيغة موحدة من الطرفين، وأكدت حينها حدوث "تقدم محدود" في بعض القضايا.

والسبت، أعلنت وساطة جوبا تمديد التفاوض بين وفدي الخرطوم والحركة الشعبية-شمال حتى 13 يونيو/حزيران الجاري، فيما كانت قد حددت 6 من ذات الشهر موعدا للتوقيع على اتفاق بين الطرفين.

لكن الوساطة أعلنت الجمعة أن الوفدين لم يحرزا أي تقدم في القضايا الخلافية، ومن بينها الترتيبات الأمنية، والحكم والإدارة، والاقتصاد والشؤون الاجتماعية والنظام القضائي.

وتقاتل الحركة الشعبية القوات الحكومية في ولايتي جنوب كردفان (جنوب) والنيل الأزرق (جنوب شرق) منذ يونيو 2011.

وفي 26 مايو/أيار الماضي، انطلقت في جوبا جلسة مفاوضات إجرائية بين الحكومة والحركة، تلتها جلسة تفاوض مباشرة أسفرت عن مسودة اتفاق إطاري سلمتها الحركة لوفد الحكومة، وقبلت بها الأخيرة، مع بعض التحفظات عليها.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın